أكدت أوكرانيا أن فرضية إسقاط الطائرة في الأجواء الإيرانية قائمة، وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن “فرضية إسقاط الطائرة بصاروخ فوق إيران غير مستبعدة لكنها لم تتأكد بعد”.
وأعلن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الخميس أن العديد من المصادر الاستخباراتية بما فيها الكندية، تشير إلى أن طائرة “البوينغ 737” التي تحطمت قرب طهران الأربعاء، “أسقطت بصاروخ أرض-جو إيراني”.
وقال ترودو في مؤتمر صحفي “لدينا معلومات من مصادر متعددة، بما فيها مصادر من حلفائنا ومن أجهزتنا.. تشير إلى أن الطائرة أسقطت بصاروخ أرض-جو إيراني.. ربما لم يكن الأمر متعمدا”.
وسبق ذلك بقليل تصريحات للرئيس الأميركي دونالد ترامب قال فيها إن لديه “شكوكا” بشأن أسباب تحطم طائرة الركاب الأوكرانية بعد إقلاعها، بينما أفادت وسائل إعلام أميركية بأن أجهزة الاستخبارات تزداد قناعة بأن الطائرة أسقطت خطأ بصاروخ إيراني.
أما رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون فقد أفاد بأن هناك أدلة على أن الطائرة أُسقطت بصاروخ أرض-جو ربما أطلق دون قصد.
ونقلت رويترز عن وزير الخارجية البريطاني قوله” ننصح جميع المواطنين البريطانيين بعدم السفر إلى إيران في الوقت الراهن”.
ووصل نحو خمسين خبيرا في مجال الطيران ومسؤولا أمنيا أوكرانيا إلى طهران صباح الخميس للمشاركة في التحقيق، بما في ذلك قراءة بيانات الصندوقين الأسودين اللذين عثرت السلطات الإيرانية عليهما في موقع الكارثة.
وقالت وسائل إعلام إيرانية إن سلطات طهران وجهت دعوة لخبراء شركة بوينج للمشاركة في التحقيق في تحطم الطائرة الأوكرانية والذي أسفر عن مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 176.
ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن متحدث باسم وزارة الخارجية قوله الجمعة إن إيران “دعت كل من أوكرانيا وشركة بوينج للمشاركة في التحقيقات”.
وقال المتحدث عباس موسوي إنه سيرحب أيضا بخبراء من دول أخرى مات مواطنوها في الحادث.