الخميس 27 فبراير 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » عربية ودولية »

تقرير: 2020 سيكون عاماً صعباً على اقتصاد إيران

تقرير: 2020 سيكون عاماً صعباً على اقتصاد إيران

توقع تقرير حديث أن يشهد الاقتصاد الإيراني المزيد من الأزمات خلال العام الحالي، بخاصة مع اشتداد العقوبات الأميركية التي انتهت بالفعل بـ”تصفير” صادرات النفط الإيراني، الذي يعد أكبر مورد للموازنة العامة للدولة.

وقال معهد التمويل الدولي إن ركود الاقتصاد الإيراني، الذي يعاني بسبب عقوبات تحدّ من مبيعات النفط، سيشتد خلال السنة المالية الحالية، وقد تتراجع احتياطيات البلاد من النقد الأجنبي إلى 73 مليار دولار بحلول شهر مارس (آذار) المقبل، لتفقد البلاد بذلك قرابة 40 مليار دولار خلال عامين.

وأوضح التقرير أن اقتصاد إيران انكمش بنسبة 4.6% خلال السنة المالية 2018- 2019، ومن المتوقع أن يتفاقم هذا الانكماش إلى 7.2% في السنة الحالية.

وذكر معهد التمويل الدولي أنه إذا استمرت العقوبات الأميركية، فإنه وبعد عامين من الركود الشديد، سيظل النمو ضعيفا على المدى المتوسط وسيرتفع معدل البطالة بشكل أكبر ليتجاوز 20% وستواصل الاحتياطيات الرسمية تراجعها إلى نحو 20 مليار دولار بحلول مارس 2023.

في سياق متصل، أكد وزير الخزانة الأميركي، ستيف منوتشين، نجاح العقوبات الاقتصادية على إيران، قائلا “لا شك أن العقوبات على إيران ناجعة وناجحة”. وحذر من أن الركود سيشتد في إيران، لافتا إلى أن “تراجع الواردات عوّض جزءا من التراجع الكبير في الصادرات”.

وأظهرت بيانات رسمية، زيادة أعداد الأسر الفقيرة في إيران لنحو 600 ألف أسرة خلال الفترة بين مارس 2018 وحتى مارس الماضي. حيث شهدت هذه الفترة إضافة آلاف الأسر لقوائم المحتاجين.

فيما توقع مركز بحوث البرلمان الإيراني أن قرابة 57 مليون شخص في الأقل داخل إيران سيصلون لأسفل خط الفقر في نهاية مارس المقبل. ويعتبر الفقر والبطالة من أهم مسببات الاحتجاجات الشعبية التي عمّت الشوارع في مدن إيرانية عدة خلال يناير (كانون الثاني) 2018، ونوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

في الوقت نفسه، كشفت الأرقام التي أفصح عنها نواب برلمانيون إيرانيون، أن 55% من الأسر الإيرانية يعيشون تحت خط الفقر، حسب وكالة أنباء “إيلنا العمالية”. وتصنف الأسر الإيرانية التي يقلّ دخلها الشهري عن 3 ملايين تومان إيراني (1 دولار أميركي يساوي 4200 تومان بسعر الصرف الحكومي) بأسر تعيش أسفل خط الفقر، حيث تمثل نسبة 55% من إجمالي سكان إيران.

المصدر:وكالات

تعليقات