عربية ودوليةكورونا

تظاهرات في إيران بسبب طريقة تعامل السلطات مع فيروس كورونا

أعلنت ايران عن عدة اصابات بفيروس كورونا القاتل الذي انتشر في الصين، وأرّق العالم بسبب عدم اكتشاف عقاقير مضادة له، واثر على الاقتصاد الصيني لأنها الدولة الاكثر تأثراً بهذا الفيروس.

وشهدت مدن إيرانية احتجاجات بسبب طريقة تعامل النظام مع حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد وأنباء عن وفيات قد يكون عددها أكبر من الأرقام المعلنة.

ويحتج عدد من الإيرانيين على عدم شفافية النظام فيما يتعلق بالأعداد الحقيقية لضحايا الفيروس الذي تم رصده أولا في مدينة قم ثم انتشر في مناطق أخرى.

وبحلول مساء السبت، كان عدد الوفيات لا يتجاوز ستة أشخاص فيما لم يصب أكثر من 30 شخصا، إلا أن مصادر إعلامية أخرى تحدثت عن احتمال أن تكون أعداد الضحايا بالمئات.

وتحدث حساب “إيران إنترناشيونال” عن وفاة 15 شخصا حتى الآن، بعد وفاة مصابين اثنين شمالي البلاد.

ورصدت مقاطع فيديو خروج احتجاجات في مدينة “تالش” على بحر قزوين احتجاجا على نقل مصابي فيروس كورونا المستجد إلى مدينتهم. وتحدثت تقارير عن استخدام الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين.

وتحدثت مصادر صحافية إيرانية عن نقص في الكمامات الطبية ذات الفلاتر لتنقية الهواء والمعقمات والكحول في صيدليات طهران.

وتظاهر طلاب كلية الطب أمام جامعة العلوم الطبية في أصفهان بسبب نقص في الكمامات.

وهذه رسالة طبيب إيراني يعمل في مستشفى بورسينا بمدينة رشت شمال إيران يقول فيها: “خلال 24 ساعة توفى اثنان من المصابين بكورونا في المستشفى والكادر الطبي معرض للإصابة بكورونا لأننا لا نمتلك تجهيزات طبية وقائية إلا عددا قليلا من الأقنعة”:

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق