في عدد قياسي جديد، سجّلت بريطانيا في يوم واحد 708 وفيات جديدة لمصابين بفيروس كورونا المستجد، مما يؤكد تسارع تفشي الوباء الذي أودى بحياة 4313 شخصا في البلاد.

وأعلنت وزارة الصحة البريطانية، اليوم السبت، تسجيل 708 وفيات جديدة بفيروس كورونا، في الساعات الأربع والعشرين الماضية، ليرتفع الإجمالي إلى 4 آلاف و313.

وقالت الوزارة في بيان، إن اختبار كورونا أجري حتى الآن لـ 183 ألفا و190 شخصا، تأكدت إصابة 41 ألفا و903 منهم”.

وأوضحت أن حصيلة الوفيات ارتفعت إلى 4 آلاف و313، وذلك بعد تسجيل 708 حالات خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، وهو أعلى معدل تشهده البلاد خلال يوم.

وأوعزت السلطات الصحية والأمنية للبريطانيين بالبقاء في منازلهم، واحترام الحجر الصحي المفروض.

كما أعلنت الحكومة الإفراج المؤقت عن نحو 4 آلاف سجين في إنجلترا وويلز، لمواجهة الوباء.

وحتى عصر السبت، تجاوز عدد مصابي كورونا حول العالم مليونا و139 ألفا، توفي منهم أكثر من 61 ألفا، بحسب موقع “Worldometer”.

وكان قد تم الإعلان، الجمعة، عن 684 وفاة بعدما وصلت الحصيلة إلى 569 وفاة الخميس.

وأحصيت حتى الآن 41903 إصابات رسمياً في البلاد. وكان وزير الصحة البريطاني مات هانكوك، قد قال، الجمعة، إن الذروة الأكثر فتكا لتفشي فيروس كورونا في بريطانيا يمكن أن تصل يوم عيد الفصح، في أبريل الحالي.

وأضاف وزير الصحة، الذي يقضي عزلا ذاتيًا، بعد ثبوت إصابته بفيروس كورونا، “أعتقد أن هذه نتيجة محتملة تمامًا. بالطبع هناك عدم يقين حول ذلك”، “جزء من التحدي المتمثل في التواصل حول هذا المرض واستجابتنا له هو أن هناك الكثير من الأشياء التي لا نعرفها بعد. هذا هو إحداها”.

من جهته، أعلن قصر بكينغهام أن عاهلة بريطانيا، الملكة إليزابيث الثانية، ستتوجه بكلمة استثنائية متلفزة إلى البريطانيين ودول الكومنولث حول الوباء غدا الأحد في رابع كلمة استثنائية لها خلال نحو 70 عاما من تربعها على العرش.