حكومة "الكاظمي"عربية ودولية

وفيات كورونا في بريطانيا تقترب من 33 ألفا

ارتفع عدد وفيات فيروس كورونا في بريطانيا إلى 32 ألفا و692، بعد تسجيل 627 حالة جديدة.

وأعلنت وزارة الصحة، اليوم الثلاثاء، ارتفاع إجمالي الإصابات إلى 226 ألفا و463، إثر تسجيل 3 آلاف و43 حالة جديدة.

وتعد بريطانيا الأولى في أوروبا من حيث عدد الوفيات والثانية عالميا بعد الولايات المتحدة.

ويحاول رئيس الوزراء البريطاني، في ما يبدو، تحقيق المستحيل؛ إذ يرغب في استئناف الحياة الطبيعية مع إبقاء الفيروس تحت السيطرة.

وتريد الحكومة منع حدوث موجات جديدة لتفشي الفيروس على المستوى المحلي، في ظل عدم وجود لقاح له.

لكن، بالرغم من توسيع إجراء الفحوصات للكشف عن الإصابات بالفيروس خلال الشهر الماضي، لا تزال ثمة ثغرات كبيرة في قدرة المملكة المتحدة على القضاء على الفيروس.

ويستغرق الحصول على نتائج الاختبارات وقتا طويلا – وفي بعض الحالات ينتظر الناس أياما عدة. ولا يزال الأشخاص الذين يحتاجون أكثر من غيرهم إلى إجراء الاختبارات بشكل منتظم، مثل الموظفين العاملين في دور الرعاية الاجتماعية، يواجهون مشاكل في إجراء الفحوصات.

وأمس الإثنين، سجلت بريطانيا، 210 وفيات بفيروس كورونا، ما رفع الحصيلة إلى 32 ألفا و65.

وحسب بيان وزارة الصحة، “ارتفع إجمالي الإصابات بكورونا إلى 223 ألفا و60، بعد تسجيل 3 آلاف و877 حالة”.

وأشار البيان أن فحوصات كورونا ارتفعت إلى مليون و921 ألفا و770، عقب إجراء 100 ألف و490 فحصا جديدا.

وتتصدر بريطانيا قائمة وفيات كورونا في أوروبا، وتحل ثانيا عالميا بعد الولايات المتحدة.

وحتى مساء الثلاثاء، تجاوز عدد المصابين بالفيروس حول العالم، 4 ملايين و294 ألفا، توفي منهم نحو 288 ألفا، وتعافى أكثر من مليون و545 ألفا، وفق موقع “Worldometer” المتخصص برصد ضحايا الفيروس.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق