انتكاسة الصحةعربية ودولية

إعلان حالة الطوارئ بمدينة إيرانية جراء امتلاء مستشفياتها بمصابي كورونا

أعلن محافظ مدينة ماهشهر، جنوب غرب إيران، اليوم الاثنين، حالة الطوارئ لمدة شهر، بسبب ازدياد معدلات الإصابة بفيروس كورونا.

وقال محسن بيرانوند، الذي يترأس لجنة مكافحة كورونا في المدينة، إنه “منذ حلول عيد الفطر وحتى اليوم، تعيش ماهشهر وضعا صحيا أحمر بالنسبة لتفشي الفيروس”، مشيرا إلى أن أعداد المصابين تزداد يوميا.

وقال بيرانوند “على كافة الدوائر الرسمية والخاصة، أن تؤدي مهامها ضمن حالة الطوارئ، وتعمل بطاقة ثلثي الموظفين، مع منح الحوامل ومن يعانون أمراضا مزمنة إجازة من العمل”، مشددا على أنه تم فرض ارتداء الكمامات في كافة الدوائر الحكومية والخاصة، وأنه سيتم التعامل بحزم مع كل من يقيم مراسم الأعراس ومجالس العزاء.

وكان المتحدث باسم لجنة مكافحة الفيروس، محمد شنبدي، قال أمس الأحد، إن “مشافي المدينة لم تعد قادرة على استيعاب المزيد من المصابين”، في وقت لا تتوفر فيه أعداد رسمية لمعدلات الإصابة، منذ أن حظرت وزارة الصحة الإعلان عن أعداد الإصابات في المدن والمحافظات بشكل منفصل، الشهر الماضي.

وتقع مدينة ماهشهر، في إقليم خوزستان جنوب غربي البلاد، على ساحل الخليج، وتضم ميناء “الإمام الخميني” الذي يعد الشريان الأساسي لاستيراد السلع الأساسية في إيران، فضلا عن مجمعات لإنتاج وتصدير البتروكيماويات.

من جهتها، أفادت وكالات أنباء إيرانية بإقالة مدير إدارة الأزمات في إقليم خوزستان كيامرث حاجي زادة، عقب خلافات حادة مع حاكم الإقليم، بشأن إدارة لجنة مكافحة فيروس كورونا في الإقليم.

وتأتي إيران في المركز العاشر عالميا من جهة عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا، اذ سجلت 204 آلاف و952 إصابة وحصيلة وفيات بلغت 9 آلاف و623 حالة وفاة، بحسب آخر إحصائية نشرها موقع “وورلد ميتر” العالمي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق