عربية ودولية

الصومال: انتحاري يفجر نفسه ويقتل شخصين بقاعدة تركية

أعلن السفير التركي لدى الصومال محمد يلماز، ارتفاع عدد قتلى محاولة تنفيذ هجوم انتحاري غربي العاصمة مقديشو، إلى شخصين مدنيين.

ونقلت وكالة الأناضول التركية عن يلماز قوله: إن “قوات الأمن استهدفت انتحاريًا بعد أن رصدته بين جموع المجندين في مركز تدريب عسكري تركي في محاولة لتفجير نفسه وسطهم”.

وأضاف: “وقع انفجار بعد استهداف الانتحاري، وتلقينا معلومات عن مقتل مدني في موقع الانفجار، وآخر بعد نقله إلى المستشفى إثر إصابة تعرض لها”.

وفي وقت سابق اليوم، ذكر السفير للأناضول أنه “وفقاً للمعلومات الأولية، فإن الانتحاري حاول دخول المعسكر، ولم يلتزم بتحذير التوقف من القوات الصومالية، الأمر الذي أدى إلى إطلاق النار عليه، فحدث انفجار، أسفر عن مقتل مدني”.

كما كان قد أفاد مصدر أمني صومالي، للأناضول، أن انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا انفجر في ساحة كان يصطف فيها مجندون جدد قرب مركز تجنيد للجيش الصومالي؛ ما أدى إلى إصابة 5 مجندين، في حصيلة أولية.

وأضاف المصدر، مفضلًا عدم نشر اسمه كونه غير مخول بالتصريح للإعلام، أن المجندين أنهوا إجراءات الانضمام إلى مركز التدريب التركي لتلقي تدريبات عسكرية قبل الانضمام للجيش الصومالي.

وبحسب مصادر صحفية فقد وقع التفجير على بعد نحو كم واحد تقريبا من مركز التدريب الذي يتمتع بحراسة أمنية مشددة.

ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن التفجير، إلا أن السلطات الأمنية غالبا ما تتهم “حركة الشباب” الإرهابية بالوقوف وراءها.

ونهاية سبتبمبر/أيلول 2017، افتتح رئيس هيئة الأركان التركية خلوصي أكار، مركز تدريب عسكري في مقديشو يعد الأكبر لتركيا خارج البلاد، وهو عبارة عن أكاديمية حربية ومدرسة ضباط صف ومركز تدريب.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق