عربية ودولية

إيطاليا وفرنسا تشهد مظاهرات رافضة لخطة الضم الصهيوني

شهدت عدة مدن إيطالية، اليوم السبت، مظاهرات رافضة للخطط الإحتلال الصهيوني بشأن ضم أجزاء من الضفة الغربية في فلسطين المحتلة.

في روما تجمع العشرات من أفراد الجالية الفلسطينية والمتضامنين الإيطاليين مع القضية الفلسطينية، بميدان “كامبيدوجليو” التاريخي، للتظاهر ضد خطط الضم الصهيونية.

وقال رئيس المجتمع الفلسطيني في إيطاليا، “يوسف سلمان”، إن “الأصدقاء الإيطاليين اجتمعوا اليوم للتعبير عن رفضهم لضم إسرائيل لأراضي فلسطين المحتلة”.

وأضاف سلمان: “نحن هنا كي نقول نعم لكافة حقوق الشعب الفلسطيني، وللاعتراف بحقه في العيش، ولمطالبة إيطاليا وأوروبا بالاعتراف بدولة فلسطين لتحقيق السلام في الشرق الأوسط”.

وأردف: “من حق الشعب الفلسطيني أن ينعم على أراضيه بدولة فلسطينية عاصمتها القدس”.

وفي سياق مماثل، شهدت عدة مدن إيطالية مظاهرات مماثلة تضامنا مع فلسطين، بينها ميلانو وجنوة وتورينو وفلورنسا وغيرها.

فيما شهدت مدن فرنسية عديدة، أبرزها العاصمة باريس، السبت، مظاهرات للتنديد بالخطة الصهيونية لضم أراض فلسطينية، والمزمع تنفيذها خلال الأيام القليلة القادمة.

واجتمع المئات وسط باريس، بدعوات من عدد من المنظمات، حملوا خلالها الأعلام الفلسطينية، ولافتات رافضة للضم الصهيوني.

وكتب المتظاهرون عبارات مؤيدة لفلسطين وأخرى مناهضة للكيان، من قبيل “تحيا فلسطين”، و”قاطعوا إسرائيل”، و”فلسطين ستنتصر”، و”الحرية لأجل فلسطين”.

كما طالب المحتجون، المجتمع الدولي، بفرض عقوبات على الكيان الصهيوني.

ونظم متظاهرون احتجاجات مماثلة في مدن أخرى مثل ليون، وستراسبورغ، وسانت إتيان، ومونبيلييه، ومرسيليا.

وتشهد المنطقة حالة من الترقب لإعلان الكيان الصهيوني عزمها ضم منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت (على الحدود مع الأردن)، والمستوطنات بالضفة الغربية لسيادتها مطلع يوليو/ تموز المقبل.

وتُشير تقديرات فلسطينية إلى أن الضم سيصل إلى أكثر من 30 بالمئة من مساحة الضفة المحتلة.

ومؤخرا، أعلن رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، نية حكومته ضم غور الأردن وجميع المستوطنات الصهيونية بالضفة الغربية المحتلة لسيادة الكيان، بمساحة تصل 30 بالمئة من الضفة.

وردا على ذلك، أعلن عباس، أن منظمة التحرير في حل من الاتفاقيات مع الكيان بسبب قرار الضم.

وحذرت الكثير من الدول في العالم من مخاطر الضم على عملية السلام بالمنطقة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق