انتكاسة الصحةعربية ودولية

هل التدخين يقلل خطر الإصابة بفيروس كورونا؟

كشفت دراسة جديد أجراها باحثون، وتم نشرها في مجلة “MedRxi” أن هناك أدلة جديدة تشير الى أن البالغين الذين يدخنون السجائر أقل عرضة للإصابة بالفيروس مقارنة بغير المدخنين، وفقاً لصحيفة ديلي ميل الإنكليزية، فيما يرى آخرون ان ذلك ترويجيا اقتصاديا لرفع مستوى شراء علب الدخان ورفع نسبة مبيعات إنتاج شركات السجائر ومواد التدخين الاخرى.
وبحسب الدراسة، فإن 10% من المرضى الذين ثبت إصابتهم بالفيروس كانوا مدخنين، مقارنة بـ19 % لدى عموم الناس.

وفي الدراسة، قام الباحثون بتحليل بيانات 3 ملايين شخص، ويعتقد الخبراء أن النيكوتين، المادة الكيميائية التي تسبب الإدمان على التبغ، تتنافس مع الفيروس على الارتباط بخلايا الجسم، وبالتالي تمنعه من الدخول.

ويعتقد العلماء أن النيكوتين يوفر وسيلة مشروعة للوقاية والعلاج من كوفيد-19، حيث يستمر السباق العالمي لإيجاد علاج لوقف الوباء.

وتشير الدراسات إلى أن النيكوتين قد يوقف فرط تفاعل الجهاز المناعي الخطير الذي يسمى عاصفة السيتوكين، وهي ظاهرة وجدت أنها تقتل العديد من مرضى كورونا.

وجمعت الدراسة بيانات عن العمر والجنس والعرق والظروف الطبية الموجودة مسبقًا وحالة التدخين لجميع المشاركين في الدراسة، وتم إخضاع حوالي 114.5 ألف شخص في الدراسة لاختبار الفيروس، وثبت إصابة 4537 بالفيروس.

وقام الباحثون، بمطابقة كل مريض مصاب بالفيروس مع خمسة أشخاص تم اختبارهم سلبيًا من نفس العمر والجنس والعرق.

ووجد الباحثون أن معدل المدخنين الحاليين بين مرضى الفيروس التاجي كان أقل بكثير من المشاركين المتطابقين بنسبة 9.8 % مقارنة بـ 18.5 في المائة من الأشخاص الذين تم اختبارهم سلبيًا.

كما أظهرت الدراسة أن التدخين يقلل الإصابة بفيروس كورونا بنسبة 54%، أما المدخنين السابقين يقل نسبة إصابتهم بالفيروس بـ19%.

وكشفت الدراسة أيضاً أن المدخنين الذين أصيبوا بالفيروس أقل عرضة للإصابة بالأعراض الخطيرة مقارنة بغير المدخنين.

وأوضح الباحثون أن حجم الارتباط الملحوظ للتدخين الحالي، مع انخفاض احتمالات الإصابة بنحو النصف لدى المدخنين، يشير إلى تأثير وقائي حقيقي للتدخين .

ومن المعروف أن فيروس كورونا يدخل الجسم عن طريق الارتباط بمستقبلات في الجسم تسمى ACE-2، والتي توجد على طول الجهاز التنفسي، وقد وجد الباحثون أن النيكوتين يقلل من هذه المستقبلات، مما يوحي بأن المدخنين لديهم نقاط دخول أقل للفيروس.

وتفسر نظرية أخرى أن الفيروس يدخل أولاً عبر مستقبلات (nAChR)، الموجودة حول الأنف والفم، وهذا يفسر سبب فقدان المريض لحواس الطعم والتذوق وفي بعض الحالات الصداع والدوخة والتعب الشديد.

يذكر أن العديد من الدراسات البريطانية والصينية أكدت أن النيكوتين الموجود في تبغ المدخنين قد يقلل من مخاطر الإصابة بفيروس كورونا.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق