عربية ودولية

الأمم المتحدة: الجائحة ستفاقم الفقر والبطالة في أميركا اللاتينية

قالت الأمم المتحدة في تقرير لها، إن جائحة فيروس كورونا ستضخم أعداد الفقراء والعاطلين في أميركا اللاتينية والكاريبي وستخفض الناتج الاقتصادي للمنطقة بنسبة 9.1 في المئة.

وقدًرت اللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية والكاريبي أن عددا إضافيا يبلغ 18 مليون شخص سيجدون أنفسهم خارج العمل مقارنة بمستويات 2019 بينما تواصل إجراءات العزل العام الإضرار بالاقتصادات الهشة بالفعل.

وتتوقع اللجنة أن عدد العاطلين سيصل إلى 44.1 مليون بحلول نهاية العام، وهو رقم أعلى من ذلك الذي سُجل أثناء الأزمة المالية العالمية 2008-2009.

وقالت اللجنة، إن “أمريكا اللاتينية والكاريبي اليوم في قلب الجائحة”.

وأضافت أن عدد الفقراء في المنطقة سيتضخم إلى 230.9 مليون في 2020، من 185.5 مليون في 2019 وسيشكل 37.3 بالمئة من سكان أمريكا اللاتينية والكاريبي. وقالت اللجنة إن الأرجنتين والبرازيل والإكوادور وبيرو ستشهد الزيادات الأكبر.

في وقت سابق، قالت منظمة الصحة العالمية، إن أميركا اللاتينية ومنطقة الكاريبي سجلت أكثر من 50% من إصابات كورونا بالعالم، ربعهم في البرازيل.

ولفتت المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية، كاريسا إتيان، إلى أن أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي تشكل الآن 50٪ من حالات COVID-19 في الأمريكيتين، وأن عدد الحالات المسجلة في تزايد مستمر.

وذكرت في مؤتمر صحفي افتراضي من واشنطن في (7 تموز 2020)، أن “هذه الجائحة ذات أبعاد مذهلة وليس أمامنا خيار سوى الاستمرار في بذل كل طاقتنا للسيطرة عليها”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق