عربية ودولية

مئات المتظاهرين في بروكسل يتظاهرون ضد قمع الصين لمسلمي الأويغور

خرج مئات المتظاهرين في العاصمة البلجيكية بروكسل، احتجاجا على قمع السلطات الصينية مسلمي الأويغور في إقليم تركستان الشرقية.

واحتشد قرابة 300 متظاهر أمام محطة القطار المركزية في بروكسل، استجابة لنداء منظمات مجتمع مدني ببلجيكا.

ورفع المحتجون لافتات كتبت عليها من قبيل “الحرية للأويغور” و”أوقفوا الإبادة بحق الأويغور”.

وأكد المتظاهرون عبر بيان مشترك أن قرابة 3 ملايين أويغوري في تركستان الشرقية، سجناء في معسكرات الاعتقال الصينية.

وفي كلمته قال عبد المطلب عمروف، رئيس جمعية الأويغور في بلجيكا، إن الأويغور سيواصلون نضالهم ضد القمع الصيني حتى ينالوا حريتهم.

ودعا المجتمع الدولي إلى التضامن مع الأويغور، وممارسة ضغوط على السلطات الصينية، من أجل رفع الاضطهاد عن مسلمي تركستان الشرقية.

ومنذ عام 1949، تسيطر بكين على إقليم تركستان الشرقية، وهو موطن أقلية الأويغور التركية المسلمة، وتطلق عليه اسم “شينجيانغ”، أي “الحدود الجديدة”.

وفي أغسطس/آب 2018، أفادت لجنة حقوقية تابعة للأمم المتحدة بأن الصين تحتجز نحو مليون مسلم من الأويغور في معسكرات سرية بتركستان الشرقية.

وتفيد إحصاءات رسمية بوجود 30 مليون مسلم في الصين، منهم 23 مليونا من الأويغور، فيما تقدر تقارير غير رسمية عدد المسلمين بقرابة 100 مليون.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق