عربية ودولية

عراقية تعفو عن قاتل ولدها بمجزرة مسجدي نيوزلندا

فاجئت السيدة العراقية، جنة عزت والدة أحد ضحايا مجزرة مسجد نيوزلندا جميع الحاضرين في جلسة محاكمة منفذ الهجوم على مسجدين في كرايست تشيرش، بمن فيهم القاتل نفسه، عندما أعلنت على الملأ مسامحته على فعلته.

وفقدت عزت، ولدها حسين العمري (35 عاما)، خلال الهجوم الذي نفذه اليميني المتطرف المؤمن بنظرية تفوق العرق الأبيض برنتون تارانت، في 15 مارس 2019، على مسجدي النور ولينوود، وأدى إلى مقتل 51 شخصا وإصابة 40 آخرين.

وبصوت واضح قالت جنة عزت، التي نجت من الاعتداء، لبرنتون تارانت إنها لا تكرهه رغم حزنها على فقدان ولدها، الذي قتل أثناء محاولته حماية الآخرين خلال الهجوم.

وأضافت عزت خلال جلسة استماع شهادات بعض الناجين من المجزرة وذوي الضحايا، الثلاثاء، “أنا أسامحك، لقد وقع الضرر بالفعل، حسين غادرنا للأبد. لدي خيار واحد فقط وهو أن أغفر”، وفقا لما أوردته صحيفة “نيوزيلاند هيرالد”.

ووجهت عزت كلامها مباشرة لمنفذ الهجوم بالقول “قررت أن أسامحك سيد تارانت لأنني لا أكره. ليس لدي أي دافع للانتقام، نقول في ديننا الإسلامي، نحن قادرون على أن نغفر، ونغفر”.

وكانت عزت، التي هاجرت إلى نيوزيلندا عام 1997 من العراق، واحدة من 66 ناجيا تحدثوا أمام المحكمة الاثنين والثلاثاء. ومن المقرر أن يصدر رئيس محكمة العدل العليا في كرايست تشيرش الحكم النهائي يوم الخميس.

ويتوقع عدد من الخبراء القانونيين أن يكون تارانت، الأسترالي الجنسية، أول شخص يحكم عليه بالسجن المؤبد في نيوزيلندا من دون احتمال الإفراج المشروط.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق