عربية ودولية

جرحى بمواجهات بين محتجين والجيش اللبناني في بيروت

جرح عدد من المتظاهرين، خلال مواجهات بين قوات الجيش ومتظاهرين يطالبون برحيل الرئيس اللبناني ميشال عون، على الطريق المؤدي إلى القصر الرئاسي شرق بيروت.

وقالت مصادر صحفية، إن مئات المتظاهرين المعارضين لعون انطلقوا من قصر العدل شرقي بيروت، باتجاه قصر بعبدا الرئاسي، الواقع بالضاحية الشرقية للعاصمة اللبنانية.

وبحسب المصادر، حمل المتظاهرون الأعلام اللبنانية، ورددوا شعارات مندّدة بالطبقة السياسية الحاكمة، ومطالبة باستقالة عون، ومنها “ارحل”، و”ثورة”، إضافة إلى شعار انتفاضة أكتوبر/تشرين الأول “كلنّ يعني كلن”، الذي يعني أن جميع رموز النظام متورطون في الفساد، وعليهم أن يرحلوا ويسقطوا جميعا.

وبالتزامن مع ذلك، تجمع المئات من مناصري عون في محيط القصر الرئاسي تأييدا له ورفضا لأي استهداف قد يطاله، وهم يرددون هتاف “نحن معك”.

وجاءت مظاهرة المعارضين لعون استجابة لدعوات من نشطاء المجتمع المدني الرافض للأحزاب السياسية والطبقة الحاكمة بالكامل، بينما جاءت مظاهرة المؤيدين استجابة لحزب “التيار الوطني الحرّ”، الذي ينتمي له الرئيس.

وأثناء سير المتظاهرين المعارضين لعون على الطريق المؤدي إلى القصر الجمهوري، على بعد نحو 3 كم منه، قطعت قوات مكافحة الشغب في الجيش طريقهم.

وفي محاولة لمنع تقدمهم، وخوفا من الاشتباك مع المتظاهرين المؤيدية المتواجدين بمحيط القصر الجمهوري، أطلقت قوات مكافحة الشغب أعيرة ناريّة عدّة في الهواء.

وعلى إثر ذلك، عمد المتظاهرون إلى إلقاء الحجارة على قوات مكافحة الشغب، فيما ردت عليهم الأخيرة بالضرب بالعصى؛ لتقع إصابات طفيفة في صفوف عدد غير محدد من المحتجين، وفق المصادر.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق