الجمعة 19 أكتوبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » عربية ودولية »

قوات الأسد تكثف من قصفها على درعا بالنابالم ومعارك بين الجيش الحر وميليشيا حزب الله

قوات الأسد تكثف من قصفها على درعا بالنابالم ومعارك بين الجيش الحر وميليشيا حزب الله

أعلن مجلس محافظة درعا السورية المدينة منطقة منكوبة بعد تعرضها خلال اليومين الأخيرين لأكثر من 100 برميل متفجر إلى جانب مئات الصواريخ والقذائف المدفعية من قبل نظام الأسد وميليشيات حزب الله التي تسانده، فيما تدور مواجهات عنيفة داخل أحياء المدينة التي يحاول النظام تحقيق تقدم فيها.

وقال مصدر صحفي في تصريح له إن “طائرات الأسد وحليفه الروسي وسعت رقعة المناطق المستهدفة بالقصف الجوي والصاروخي لتطال منطقة اللجاة وبلدة الغارية الغربية إلى جانب القصف العنيف والمتواصل على أحياء درعا”.

واوضح المصدر أن “طائرات الأسد القت على أحياء درعا 56 برميلاً متفجراً خلال 24 ساعة، إضافة لاستخدامها النابالم الحارق والمحرم دولياً، ما تسبب بوقوع عشرات القتلى والجرحى، وهو ما دفع بمجلس محافظة درعا لإعلان المدينة منطقة منكوبة”.

وبين المصدر أن “المجلس لفت إلى دمار المستشفيات الميدانية في المنطقة وخروجها عن العمل، مناشداً المنظمات الحقوقية والإنسانية في العالم مساعدة الأهالي”.

وتابع المصدر أن “القصف استهدف أحياء طريق السد ومخيم درعا بعد فشل قوات الأسد في اختراقهما خلال الأيام الـ10 الماضية وتكبدها خسائر بشرية كبيرة، لاسيما في صفوف ميليشيا حزب الله وميليشيا فاطميون اللذين يشكلان رأس حربة لقوات النظام في درعا”.

واكمل المصدر ان “المواجهات تتركز في منطقة مخيم اللاجئين وسط كر وفر وتعزيز كافة الأطراف لقواتها في المدينة تحضيراً لصراع يبدو أنه لن يحسم بسهولة”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات