الاخفاء القسري في العراق.. جرائم وانتهاكات مستمرةعربية ودولية

مطالبات دولية بفتح تحقيق بالجرائم التي نفذت في أفغانستان

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن طلب المدعية العامة لـ “المحكمة الجنائية الدولية” بإجراء تحقيق في أفغانستان سيفتح طريقا طال انتظاره نحو العدالة لضحايا الجرائم الدولية الخطيرة. وقالت مصادر صحفية إن “لجنة مكونة من 3 قضاة من المحكمة الجنائية الدولية ستقرر ما إذا كانت المحكمة تستطيع التدخل كملاذ أخير للتصدي لأسوأ التجاوزات المرتكبة في أفغانستان”.

وأضافت المصادر أن “المنظمة قالت إن النزاع المسلح الجاري في أفغانستان أسفر عن انتهاكات عديدة لقوانين الحرب من جانب المتحاربين. مشيرة غلى أن هجمات “طالبان” والمتمردين الآخرين الموجهة ضد المدنيين تسببت بوقوع آلاف الضحايا المدنيين. فيما لم تحاكم الحكومة الأفغانية انتهاكات التعذيب والاغتصاب والاختفاء القسري والقتل خارج نطاق القانون التي ارتكبتها الشرطة وقوات الأمن الأفغانية. لافتة إلى ارتكاب القوات الدولية، وخاصة القوات المسلحة الأمريكية و”وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية” (سي آي إيه)، انتهاكات خطيرة في أفغانستان”.

وتابعت المصادر أن “رايتس ووتش أكدت أن مدير برنامج العدالة الدولية في هيومن رايتس ووتش ريتشارد ديكر ، قال إن طلب المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية يمثل تحذيرا لمرتكبي الجرائم الخطيرة في أفغانستان الذين يعتقدون أنهم يستطيعون الهروب من العدالة. مشيرا إلى أن التحقيق في الانتهاكات التي ارتكبتها جميع الأطراف، بما فيها تلك التي تورط فيها مسؤولون أمريكيون، يوجه رسالة قوية مفادها أنه مهما كانت دولتهم قوية، لن يكون أي أحد فوق القانون”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق