عربية ودولية

طائرات الأسد تقصف دارًا للأيتام في الغوطة الشرقية‎

أستهدفت الطائرت الحربية التابعة للنظام السوري ، خلال الساعات الماضية ، دار “دوحة أمل” للأيتام في منطقة الغوطة الشرقية بالعاصمة دمشق ، حيث قصفت طائرات الاسد حديقة الدار التي تضم 50 طفلا ، دون وقوع خسائر بشرية ، بعد لجوء الاطفال الى قبو بناية الدار للاحتماء من القصف الحربي.

وقال سليم طوسون، المتحدث الإعلامي باسم هيئة الإغاثة التركية في تصريح صحفي ، إن “النظام السوري قصف حديقة دار دوحة أمل للأيتام، التي ترعاها الهيئة ومؤسسة بيت الزكاة الكويتية” ، موضحا أن “دار الأيتام تضم 50 طفلا، وعقب الهجوم لجأ الأطفال و16 شخصا من المسؤولين إلى القبو”.

وأشار طوسون إلى أن “الغارة لم تسفر عن وقوع قتلى وإصابات، واكتفت بأضرار مادية في جدرانه، فضلا عن احتراق سيارة”.

ويعيش في الغوطة الشرقية في دمشق  ، قرابة 8 آلاف و500 رضيع أعمارهم أقل من 6 أشهر، إضافة إلى 9 آلاف و200 رضيع أعمارهم ما بين 6 أشهر وعامين.

وتقع الغوطة الشرقية ضمن إحدى مناطق “خفض التوتر” (الخالية من الاشتباكات) التي جرى تحديدها من قبل تركيا وروسيا وإيران، في إطار المباحثات التي جرت بالعاصمة الكازاخية أستانا في مايو/أيار الماضي ، ورغم إعلان روسيا في 22 يوليو/تموز الماضي سريان مفعول وقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية، إلا أن النظام يواصل هجماته عليها دون انقطاع.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق