عربية ودولية

الحوثيون يعدمون 200 شخص في العاصمة صنعاء

العاصمة اليمنية صنعاء لا تزال تعيش تداعيات اغتيال الرئيس اليمني السابق “علي عبد الله صالح “، على أيدي مسلحين حوثيين كمنوا له أثناء توجهه إلى مسقط رأسه بمديرية سنحان جنوب صنعاء، حيث اقدمت ميليشيات الحوثي على اعدام نحو مئتين ممن تم أسرهم في الحي السياسي ومن حراس منزل صالح، كما اقتحموا منازل أقاربه، وأعدموا بعض أنصاره من كوادر المؤتمر وأبناء القبائل.

واكدت مصادر صحفية مطلعة في تصريح لها  أن ” ميليشيات الحوثي نفذت مداهمات، واقتحامات واعتقالات لقيادات وكوادر في حزب المؤتمر الشعبي العام في صنعاء ، إلى ذلك شنت مقاتلات التحالف غارات عدة على القصر الجمهوري وسط تحليق مكثف فوق صنعاء، فيما فرضت ميليشيات الحوثي حالة طوارئ غير معلنة في صنعاء بعد من مقتل صالح ، ونشرت عناصرها المسلحة في مختلف المناطق داخل العاصمة ، كما استحدثت نقاط تفتيش جديدة، وعززت الحراسات على مقراتها “.

واضافت المصادر ان ” المئات من قيادات وكوادر حزب المؤتمر توجهوا إلى مأرب للانضمام إلى الشرعية “، بحسب المصادر .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق