الثلاثاء 21 مايو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » عربية ودولية »

إيران.. مقتل عناصر من الحرس الثوري في الأحواز

إيران.. مقتل عناصر من الحرس الثوري في الأحواز

قالت منظمة “مجاهدي خلق” الإيرانية المعارضة: إن عدداً من عناصر ميليشيا “الحرس الثوري” التابع لنظام الملالي في إيران لقوا مصرعهم في مواجهة المتظاهرين في الأحواز جنوب البلاد.

وأفاد الموقع الرسمي لمجاهدي خلق، بأن “المواجهات المسلحة بين المواطنين وقوات الحرس في تقاطع “منعطف خزانه” في كوت عبد الله بمدينة الأحواز استمرت حتى ساعات متأخرة من الليلة الماضية، منوهاً إلى أن “الشباب الأحوازيين الذين تعرضوا لهجوم من قبل قوات الحرس قد دافعوا عن أنفسهم مع المواطنين اللور في المنطقة وقضوا على 9 من عناصر الحرس”.

ويأتي التطور الجديد الذي أعلنت عنه المعارضة، بعد تقارير تؤكد أن الحرس الثوري الإيراني يحاول فض المظاهرات وقمعها بالقوة، حيث قتل العشرات من المتظاهرين واعتقل المئات، في حين تؤكد الأخبار الواردة من الداخل الإيراني استمرار التظاهرات في عدد من المدن الإيرانية.

من جانبها، وجهت “مريم رجوي” زعيم المعارضة الإيرانية، رسالة إلى المواطنين الإيرانيين في مظاهرة واشنطن الداعمة لانتفاضة الإيرانيين ضد نظام حكم “ولاية الفقيه” بقيادة (علي خامئني) قالت فيها  “أيها المواطنون الأحرار والشرفاء، أيتها الشخصيات المرموقة ممن تحركتم لدعم الشعب الإيراني المنتفض، نتوجه بآلاف التحية للشهداء الكرام الذين سقطوا في مدن (دورود وتويسركان ونورآباد وإيذه وشاهين شهر وقهدريجان وهمايون شهر وجوي آباد بأصفهان وغيرها من المدن الإيرانية)”.

وأضافت رجوي أن “المنتفضين، قد قرّبوا أبناء الشعب الإيراني إلى تحقيق أحلامهم المطموسة منذ 100 عام، وأنهم أثبتوا أن تحرير إيران من ولاية الفقيه والاستبداد الديني أمر ممكن، مضيفة أن “علي خامنئي” كبير نظام ولاية الفقيه والمتعاونون معه قامو بتهديد الشعب الإيراني، وحشّدوا قواتهم العسكرية للتصدي للانتفاضة العارمة للشعب “.

وختمت رجوي حديثها بالقول إن  “نظام ولاية الفقيه ورغم كل استعراضاته للقوة، لا يطيق أمام انتفاضة الشعب”.

يشار إلى أن نظام الملالي قد اعتقل (السبت) الرئيس الإيراني السابق (محمود أحمدي نجاد) خلال زيارته إلى مدينة شيراز مركز محافظة فارس جنوب البلاد، حيث أوضحت قنوات إخبارية إيرانية أن المعلومات تفيد بأن الاعتقال تم بموافقة (علي خامنئي) وذلك بعد تصريحات لأحمدي نجاد في مدينة بوشهر جنوب إيران، وصفها النظام الإيراني بأنها تحرض على الاضطرابات.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات