الأربعاء 24 يوليو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

قوائم انتخابية تطالب بإعادة الفرز يدويًا

قوائم انتخابية تطالب بإعادة الفرز يدويًا

في وقت صرح فيه المتحدث باسم تحالف ائتلاف سائرون “قحطان الجبوري” التابع للتيار الصدري ، عن نية تحالفه تقديم مرشح لرئاسة الوزراء المقبلة ، طالبت ست قوائم انتخابية كبيرة باعادة العد والفرز اليدوي في عدد من المراكز الانتخابية وسط وجنوب البلاد ، فيما طالبت حركة التغيير الكردية ايضا بإعادة عملية العد لصناديق الاقتراع الموجودة في كردستان بشمال العراق ، ونقلها الى بغداد للتحقق من دقة نتائج التصويت فيها، مبينة ان هجمات مسلحة وقعت على مقارها في كردستان، من دون أي تدخل او حماية من قبل حكومة الاقليم.

وأكد المتحدث بأسم تحالف سائرون “قحطان الجبوري” في تصريح صحفي  ان” تحالف سائرون الذي يضم الى جانب التيار الصدري الحزب الشيوعي سيقدم مرشحًا لمنصب رئاسة الوزراء بعد ان اصبح الكتلة الأكبر في البرلمان لإنهاء هيمنة حزب الدعوة على المنصب الذي شغله في الدورات الأربع الاخيرة ، مشيرًا الى تلميح سابق لزعيم التيار الصدري السيد “مقتدى الصدر” عن إمكانية ترشيح محافظ ميسان “علي دواي” لمنصب رئاسة الوزراء”.

من جانب اخر اكدت مصادر صحفية مطلعة في تصريح لها ، ان “6 قوائم انتخابية كبيرة تقدمت بشكل رسمي بطلب اعادة عملية العد والفرز اليدوي في عدد من مراكز الاقتراع للانتخابات البرلمانية”، مبينا ان “القوائم التي تقدمت بالطلب المذكور هي (القانون والفتح والوطنية والقرار وارادة وتحالف بغداد) “.

وبينت المصادر في تصريحها  ان “هذا الطلب جاء بناءً على النتائج الانتخابية الاولية التي ظهرت يوم امس الاثنين “، مشيرة الى ان “عملية العد والفرز اليدوي رافقتها الكثير من المخالفات وامور اخرى كالتزوير والتلاعب بالنتائج”.

كما قال عضو حركة التغيير الكردية “امين بكر” من جانب اخر في تصريح صحفي ، ان “عناصر الاتحاد الوطني الكردستاني قاموا بالاعتداء على مكاتب حركة التغيير في اقليم كردستان، من اجل فرض سلطتهم ومايبغوه بالقوة على باقي الكتل، سعياً منهم في تغيير نتائج الانتخابات”.

وأضاف بكر، أن “اقليم كردستان لايحتوي على أي حكومة، خاصة بعد الاعتداءات التي وقعت على مقار حركة التغيير حيث لم تكن هناك أي ردة فعل من قبل حكومة الاقليم”، مبينا أن “الإقليم يدار اليوم من قبل الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني، وهما يسعيان الى ضمان عدم وجود أي منافس لهم في الاقليم”.

وطالب بكر الحكومة الاتحادية في بغداد بـ”التدخل والسيطرة على الوضع ومحاسبة المعتدين على مقار حركة التغيير بالاضافة الى نقل صناديق الانتخابات الى بغداد لاجراء العد والفرز يدوياً وايضاح الحقائق بشأن عملية تزوير نتائج الانتخابات”.

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات