الإثنين 15 يوليو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » اخفاقات حكومة العبادي »

تحديات معقدة تواجه تشكيل الحكومة في العراق

تحديات معقدة تواجه تشكيل الحكومة في العراق

التحالفات السياسية المقبلة في العراق ، ستكون صاحبة القول الفصل في تحديد شكل الحكومة الجديد ، لاسيما بعد ماشهدته نتائج الانتخابات النهائية بفوز تحالف “الصدر” ويليه تحالف ” الفتح” بزعامة ميليشيا الحشد الشعبي ، ومن ثم تحالف “النصر” بزعامة “العبادي” رغم كل الشكوك بتزوير نتائج الانتخابات والتلاعب بها ، في اغرب انتخابات برلمانية شهدها العراق منذ تاسيسه ، ، حيث تدخل الان الكتل الفائزة في مفاوضات طويلة لتشكیل حكومة غالبیة، ولیس بعیدا أن تخسر الكتلة الأولى الفائزة في الانتخابات التشريعیة قدرتھا على تشكیل حكومة، بفعل تحالفات بین الكتل البرلمانیة لذا فمن الممكن قانونیا ودستوريا بالشكل النظري استبعاد “سائرون” من التشكیلة الحكومیة، على غرار ما حصل في العام 2010 بتشكیل تحالف برلماني يجمع العدد الأكبر من المقاعد البرلمانیة، ويسمي رئیس مجلس الوزراء.

واكدت مصادر صحفية مطلعة في تصريح لها أن” المفاوضات الجديدة على مايبدو ستكون معقدة، وسط التوتر الراھن بین واشنطن وطھران بفعل الانسحاب الأمیركي من الاتفاق النووي الإيراني وتلقي كل من الولايات المتحدة وإيران بثقلھما في العراق الیوم لتقرير ماھیة التحالفات التي ستحدد “عراب” الحكومة المقبلة “.

ويرى مراقبون للشان العراقي من جانب اخر  ان ” الزيارة التي قام بها زعيم تيار الحكمة “عمار الحكيم” الى الحنانة واجتماعه مع زعيم ائتلاف سائرون “مقتدى الصدر” لم تخرج بنتائج فعلية على الارض يمكن من خلالها ان تكون منطلقا توافقيا بينهما نحو القوى الاخرى والبدء بحوارت الكتلة الاكبر التي تتكفل بتشكيل الحكومة الجديدة “.

ووفقا للمراقبين فان “طرق الحكيم باب الصدر لإيجاد مقتربات وأرضية مناسبة وفق شروط اعدها لاعلان تحالف لاسيما أن الحكيم يدرك انسجام قائمة الحكمة بخلاف سائرون التي يوجد فيها تركيب معقد اديولوجييا” ، اضافة الى ذلك فان ” الحكيم تبنى ايضا وساطة بين الصدر والمالكي لتليين الموقف بينهما “.

وقال “وائل الركابي” عضو تحالف الحكمة في تصريح صحفي ، ان “الاجتماع الاخير بين الصدر والحكيم في الحنانة خص تشكيل الكتلة الاكبر، لكن الفرق بين الصدر والحكيم ان الاول لايمكنه التفاوض والحوار مع وجود دولة القانون معهم على عكس الحكيم الذي ليس عنده فيتو على احد” ، مضيفا انه ” على الرغم من اجتماع الطرفين لم يسرب منه الكثير الا اني اتصور ان الحكيم طلب من الصدر تليين الموقف مع المالكي وان يكون هناك اعادة للتحالف الوطني وان يخضع التيار الصدري الى رأي الكتلة الاكبر في حال عدم قدرته على تشكيلها” بحسب قوله .

واوضحت مصادر صحفية ايضا انه ” وفي موازاة ذلك يتحرك على الطرف الاخر زعيم ائتلاف دولة القانون “نوري المالكي” نحو الكتلة الاكبر التي يسعى من خلالها لتشكيل حكومة الاغلبية ” ، حيث يتحدث “هشام الركابي” مدير المكتب الاعلامي للمالكي ، عن ” قرب الاعلان عن تحالف يضم مختلف القوى السياسية بعيدا عن الائتلافات الطائفية “بحسب قوله .

من جانب اخر كشفت مصادر صحفية مطلعة ايضا عن ” تشكيل تحالف يضم قوى من “دولة القانون والفتح” واخرى “سنية وكردية” عديدة، وتضم 180 نائبا من ضمنهم 20 نائبا من ائتلاف النصر بزعامة “العبادي ”  “.

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات