الجمعة 19 يوليو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » اخفاقات حكومة العبادي »

فشل حكومي في احتواء تظاهرات الجنوب وتضاعف لأعداد الضحايا

فشل حكومي في احتواء تظاهرات الجنوب وتضاعف لأعداد الضحايا

مسجّلة أوسع وأطول احتجاجات منذ عام 2003 ، التظاهرات في مدن جنوب العراق وبعد دخول أسبوعها الثاني ، تُكثّف حكومة “حيدر العبادي” المنتهية ولايتها ، مساعيها لاحتواء الأوضاع ومنع تدهورها، عبر حزمة إجراءات لتسكين الالم بدلا من حل مشكلته المتفاقمة لسنوات ، الا ان هذه الإجراءات تقابلها أزمة ثقة مع الحكومة والأحزاب، في ظل ارتفاع أعداد ضحايا التظاهرات إلى 11 قتيلاً وما يقارب 500 جريح، ما يجعل الشكوك كبيرة بمعالجة المطالب، خصوصاً مع اتهام السلطات الحكومية بوجود مااسمتهم “مندسين ومخربين” داخل الحراك الاحتجاجي الشعبي ، لتبرر اعتقال 800 عراقي بهذه الاسباب والحجج الواهية .

واكدت مصادر صحفية مطلعة في تصريح لها انه ” وعلى الرغم من اختلاف شعارات ومطالب المتظاهرين من منطقة إلى أخرى في اكثر من تسع محافظات عراقية تشهد الاحتجاجات ، إلا أن هناك عوامل مشتركة بدت عفوية أيضاً بينهم، من أبرزها التنديد بالأحزاب الدينية، مع إحراق 17 مقراً للأحزاب في الجنوب حتى الآن، إلى جانب مقرات لمليشيات مقربة من إيران، إضافة إلى رفع شعارات تعتز بالهوية العراقية، فيما تتفاوت المطالب الخدمية بين توفير وظائف وفرص عمل وكهرباء وماء صالحة للشرب، وإصلاح واقع المستشفيات والمدارس، وإقالة مسؤولين محليين في محافظاتهم ومناطقهم “.

واضافت ان ” رقعة التظاهرات اتسعت أمس الاثنين، لتشمل لأول مرة محافظتي ديالى وبابل ، فيما تجددت موجة الاحتجاجات في البصرة، وتحديداً في القبلة والمعقل والزبير وخور الزبير وأبو الخصيب والمدينة وشط العرب، وفي الناصرية بمحافظة ذي قار، وفي النجف مركز محافظة النجف، وكذلك المشخاب، وفي ميسان وتحديداً مدينة المجر الكبير والعمارة، وفي مدينة السماوة بمحافظة المثنى وبلدات أخرى مجاورة لها، وفي كربلاء في مركز المدينة، إضافة إلى قضاء الهندية، وفي القادسية تركزت في مناطق الديوانية والدغارة “.

وبينت ان ” عشائر مستقلة جغرافياً دخلت على خط الاحتجاجات، إذ قطعت عشيرة خفاجة طريق بغداد – ذي قار لساعات، قبل أن تفتحه للمواطنين والقوافل التجارية، كما قطع أفراد من عشيرة بني تميم طريق العمارة ـ البصرة أيضاً، فيما توافد المئات من أبناء القرى إلى مراكز المدن للمشاركة في التظاهرات “.

واوضحت انه ” ووفقاً لمصادر أمنية تابعة لوزارة الداخلية ، فقد بلغ عدد الذين تم اعتقالهم أكثر من 800 عراقي من جنوب البلاد، جرى القبض عليهم داخل منازلهم أو في مواقع التظاهرات، وقسم آخر جرحى اعتُقلوا من مستشفيات الجمهورية والنجف والمثنى من قبل قوات “سوات” والشرطة الاتحادية التي أعلن مسؤول فيها أنهم رصدوا متظاهرين من غرب العراق، متهماً إياهم بالتورط في أعمال العنف، وهو ما نفته حكومة البصرة المحلية”.

ويشارك الآلاف من أبناء البصرة وذي قار والقادسية والمثنى وبابل والنجف وكربلاء وميسان وواسط وبغداد ، بالتظاهرات الشعبية  وبنسب متفاوتة لجهة أعدادهم والمناطق التي خرجوا فيها بتلك المحافظات، ولكن بمطالب تكاد ان تكون موحدة .

المصدر:وكالة يقين

تعليقات