الأربعاء 24 يوليو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تظاهرات جنوب العراق »

#مظاهرات_عشرين_تموز.. ماذا سيحدث اليوم في بغداد؟

#مظاهرات_عشرين_تموز.. ماذا سيحدث اليوم في بغداد؟

دشّن ناشطو مواقع التواصل الاجتماعي حملة الكترونية بدأت تلقي رواجًا منذ ليلة أمس الخميس؛ تحت وسم #مظاهرات_عشرين_تموز، وذلك للدعوة إلى تظاهرات حاشدة وموحدة في جميع محافظات العراق.

قيام السلطات في بغداد بحجب الانترنيت، جعل من الصعوبة تنظيم تظاهرات في يوم واحد، ما دفع الناشطين إلى الدعوة قبل يوم او عدة ايام، وكانت هذه الحملة أبرز تلك الدعوات، حيث عبّر مستخدمي الوسم عن دعمهم لمطالب المتظاهرين، داعين جميع العراقيين إلى الخروج والتظاهر للمطالبة بحقوق الشعب المسلوبة.

وفي هذا التقرير نتابع جانبًا من تغريدات المدونين في مواقع التواصل الاجتماعي، تبرز تأييدهم للتظاهرات ودعمهم لمطالب المتظاهرين.

 

الإعلامي حامد حديد، كتب تعليقًا على مقطع فيديو قام بنشره، ، “شباب البصرة يبدأون جمعة الغضب ومظاهرات عشرين تموز مبكرا بهتاف: إيران برّه برّه.. البصرة تبقى حرة، وبهتاف: هذا وعد هذا وعد.. البصرة ما تسكت بعد”.

 

وأهدى الإعلامي أحمد البشير، عملا فنيا إلى المتظاهرين، مؤكدا دعمه لهم، قائلا: ياليتنا كنا معكم.

 

واعتبرت المدونة فيروزا هذه الفرصة الكبيرة لاقتلاع الفاسدين وابعاد الدين عن السياسة وانتهاء زمن الميليشيات والمحاصصة والعمالة والتبعية.

 

وكتب عمار العراقي، “#مظاهرات_عشرين_تموز يارب تكون على درب ثورة العشرين ونخلص من السراق والقتلة والمجرمين ونقتلع هاي الاحزاب والي يتكلم عن الفوضى ترى العراق ضل سنه كامله بعد الاحتلال بدون حكومه ولاجيش ولاشرطه وكان لاسلاح اكثر من هسه فيارب خلصنا وارحمنا واحفظ شباب الوطن واحفظ العراق”.

 

واستغرب المدون “عصام الدين” ذهاب البعض للتفاوض باسم المتظاهرين، مشيرا الى ان الشعب ثار من للتخلص من هذه الوجوه وليس التفاوض معها.

 

وحذّر “المايسترو”، المتظاهرين من تصديق خداع الحكومة بوعود كاذبة وتعيينات فضائية.

 

وكتبت المدونة “سارة”، “املنا بشبابنا وشيابنا ورجالنا وخيرة شعبنا .. مستقبل الوطن بإيدكم بهاللحظة اقلبوها عاليها واطيها على هالاشكال الگشرة خلو ارواح شهدائنا حافز يذكركم باستهتارهم بدماء هالشعب امنيتي اسحق روسهم واحد واحد ونخليهم عبرة للتاريخ ويبقون يتذكروها احفاد احفادنا”.

 

وشاركت المدونة “أماسي”، كلمات من أغنية تحث العراقيين على التحرك لتغيير الوضع إلى الأفضل.

 

أما ابن الرافدين، فنشر صورة تظهر حرق مقر حزب الدعوة و تيار الحكمة وحزب الفضيلة بحسب قوله.

 

وحول عدم استجابة الحكومة لمطالب متظاهري البصرة، قال الصحفي حسين رشيد، “ليس من الصعب حتى على الحكومات التي تعيش على واردات قليلة بل حتى الحكومات التي تعيش على المساعدات ان توفر ما تطالب بها #تظاهرات_البصرة فكيف بالحكومات التي تصل واردتها الشهرية قرابة 10 مليار دولار شهريا “.

 

وكتب الناشط المدني علي طاهر، “السياسيون هم الأشخاص الذين إذا رأوا نورًا في نهاية النفق، يهرعون مسرعين لحفر المزيد من الأنفاق…  لتصدكون وعودهم لحد متتنفذ كل المطالب الي هيه بالأصل من أبسط الحقوق الي لازم كل مواطن ينولها”.

 

ودعا المدون عمار فدعوس إلى التركيز على مطلب واحد، قائلا: “يجب ان لا تكون هنالك مطالب المطلب الوحيد هو اخراج كل الحكومه من العراق لأن الاعوج مينعدل”.

 

ليكن هذا اليوم يوم الوحدة الوطنية بين كل مكونات الشعب العراقي ضد الفساد والفاسدين والعملاء وسراق المال العام ،ليشهد هذا اليوم ولادة جديدة لجيل واعي مثقف وشجاع لا يهاب الظالمين

ونشر الشمري، صورة تظهر قمع متظاهر مسن بخراطيم المياه، وعلّق عليها، “ايها المندسون في بطن العجلة، هذا الشيبة ليس مندساً،  بل ابٌ حرٌ لشهيد حُر”.

 

المصدر:وكالة يقين

تعليقات