الأربعاء 24 يوليو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » أزمة النازحين في العراق »

نزوح آلاف الصيادين من أهوار ذي قار بسبب الجفاف

نزوح آلاف الصيادين من أهوار ذي قار بسبب الجفاف

عادت ظاهرة الهجرة من الريف إلى المدينة مرة أخرى في العراق بعد سنوات طويلة  من انحسارها ،فمع شبه جفاف مياه هور الجبايش في ذي قار، والإهمال الحكومي الكبير لأوضاع العراقيين فقدت العوائل مصدر معيشتها الرئيسي، ما دفعهم بهجرة مناطقهم إلى أخرى بحثا عن سبل العيش.

وأعلنت جمعية الصيادين في هور السناف ، عن تسجيل 3 آلاف حالة نزوح لصيادي الأسماك ومربي الجاموس من مناطقهم في أهوار السناف والحمار ( جنوب شرق الناصرية) باتجاه مناطق ومحافظات أخرى وذلك إثر موجة الجفاف التي ضربت مناطق الأهوار العراقية ، وبينت وجود 4 آلاف صياد آخر يعتزمون النزوح مع أسرهم من مناطق الأهوار بعد أن فقدوا مصدر رزقهم الوحيد.

وقال رئيس جمعية الصيادين في هور السناف “ناجي السعيدي” في لقاء صحفي ، أن جمعية الصيادين سجلت حتى الآن هجرة ونزوح 3 آلاف عائلة من صيادي الأسماك ومربي الجاموس وهؤلاء تركوا منازلهم في مناطق هور الحمار وهور السناف ونزحوا باتجاه مناطق أخرى من بينها المحافظات الوسطى ومراكز المدن والمناطق التي تتوفر فيها المياه ، وأن هناك 4 آلاف عائلة أخرى تعتزم النزوح في حال استمرار الجفاف في مناطق الأهوار.

وأوضح أن أسباب النزوح تعود إلى هلاك الثروة السمكية بالكامل في مناطق الأهوار التي تعرضت للجفاف ونفوق أعداد كبيرة من الثروة الحيوانية وفقدان تلك العوائل الى مصدر رزقهم الوحيد ، وأن صيادي الاسماك حالياً يعانون من البطالة وهم في وضع متردٍ لا يحسدون عليه وقد لجأوا مؤخراً الى بيع معظم مقتنياتهم وأثاث منازلهم لتوفير لقمة العيش.

ودعا الحكومتين المحلية والاتحادية إلى التدخل العاجل لإنقاذ سكان الأهوار الذين يواجهون حالياً أوضاعاً اقتصادية ومعيشية وبيئية متدهورة نتيجة أزمة المياه، مؤكداً جفاف 90 بالمئة من هور السناف الذي يمتد من ناحية الحمار باتجاه قضاء سوق الشيوخ في محافظة ذي قار وإن الأهوار لم يتبق منها سوى مياه المبازل الملوثة.

وبين أن الاهوار التي كانت تنعم بالخضرة والثروة السمكية باتت مناطق صحراوية قاحلة وإن مليارات الاسماك تعرضت للهلاك بسبب الجفاف وإن برامج إكثار الأسماك التي تبنتها الحكومة في وقت سابق باتت في مهب الريح.

وأكد “السعيدي” تكبد مربي الجاموس خسائر فادحة بعد نفوق أعداد غير قليلة من رؤوس الماشية بسبب تلوث المياه وارتفاع التراكيز الملحية فيها فضلاً عن النقص الحاد بالأعلاف الخضراء ، وأن الجفاف جعل من مناطق الأهوار مناطق منكوبة وتسبب بارتفاع معدلات البطالة والجريمة وبروز مشاكل اجتماعية وأسرية نتيجة البطالة وفقدان فرص العمل وتفشي الفقر وتدهور الأوضاع الاقتصادية.

المصدر:وكالات

تعليقات