السبت 17 أغسطس 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

العراق بحاجة 150 ألف وحدة سكنية سنويًا لمدة 10 أعوام

العراق بحاجة 150 ألف وحدة سكنية سنويًا لمدة 10 أعوام

أقرت وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العامة زيادة العجز الحاصل في عدد الوحدات السكنية في البلاد، مؤكدة ان العراق يحتاج لبناء 150 الف وحدة سنويا على مدى 10 اعوام لسد العجز .

وقال وكيل الوزارة “جابر الحساني” في لقاء صحفي، إن “العراق ما زال يعاني من ازمة سكن كبيرة وهناك زيادة في العجز الحاصل في عدد الوحدات السكنية في عموم البلاد والتي تجاوزت المليونين وحدة سكنية ، لافتا الى ان ازمة السكن تحتاج الى خطط متكاملة وتنفيذ لاستراتيجية الحملة الوطنية للاسكان التي تنفذها الوزارة”.

وأضاف أن “هذه الخطط شرط ان تكون مبنية على اساس دراسة السوق المحلية للعقارات والحاجة الاسكانية وتوفير مصادر التمويل من خارج الميزانية الوطنية سواء عن طريق الاستثمار او تشجيع المبادرات المجتمعية واتباع سياسة تمكين المواطن وتوفير قرض او مواد اولية اضافة الى توفير اراض مجانا كلها عوامل مشجعة تساعد على انهاء ازمة السكن في البلاد”.

وأوضح أن “ذلك يحتاج الى جهد وطني كبير من رئاسة الوزراء والوزارات المعنية كالتخطيط والمالية والتجارة وهيئات الاسثمار في المحافظات ، فبدون التخطيط الصحيح والتنسيق المشترك لن يتحقق اي انجاز على الارض”.

وكانت نتائج إحصاءات سابقة لوزارة التخطيط بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الهبيتات) أكدت أن نحو 13 % من سكان العراق الذين يقدر عددهم بنحو 35 مليون يعيشون في العشوائيات .

ولم تشمل الإحصاءات سكان محافظات إقليم كردستان العراق الثلاث (أربيل، دهوك، السليمانية) ، كذلك استثنت محافظات (نينوى ، الأنبار ، صلاح الدين) بسبب النزوح والأوضاع الأمنية المضطربة ، والتي تسببت هي الأخرى بأزمة سكن “كارثية” كما يصفها مراقبون ، حيث انهارت البنى التحتية بسبب المعارك ضد تنظيم “داعش” الإرهابي مع ازدياد عدد السكان.

من جانبه أكد المتحدث باسم وزارة التخطيط “عبد الزهرة الهنداوي” في وقت سابق أن “عدد المجمعات العشوائية في عموم المدن العراقية يبلغ 3700 مجمع عشوائي “.

وأشار إلى أن “العاصمة بغداد جاءت في صدارة المدن العراقية بواقع 1002 منطقة عشوائية تليها محافظة البصرة ونينوى بـ 700 عشوائية”، مبيناً أن محافظتي كربلاء والنجف اقل المحافظات بواقع 98 منطقة عشوائية”.

المصدر:وكالات

تعليقات