الأربعاء 17 يوليو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » العنف والجريمة بالعراق »

التاميم وامكانية مواجهة حرب اهلية !...الاسباب والدوافع ؟

التاميم وامكانية مواجهة حرب اهلية !…الاسباب والدوافع ؟

هشاشة الوضع الامني وزيادة الخلافات من الاسباب التي قد تؤدي الى مواجهات بين الاحزاب المتصارعة على السلطة ، فهذه صحيفة العرب اللندنية سلطت ، الضوء على تبعات استفتاء انفصال إقليم كردستان ، والخلاف الحاد بشأن مشاركة محافظة كركوك فيه، مشيرة الى ان نزاع مسلح جديد في العراق، والذي يشارف على طيّ صفحة حرب مرهقة وباهظة التكلفة ماديا وبشريا متمثلة بلحبر ضد داعش.

وافادت الصحيفة ، ان “ردود فعل متشنجة لأطراف عراقية على قرار مجلس محافظة كركوك المحسوبة ضمن المناطق المتنازع عليها بإقحام كركوك في الاستفتاء المذكور والمقرّر إجراؤه في الخامس والعشرين من سبتمبر المقبل، عكست استعداد أطراف عراقية لخوض نزاع مسلّح جديد ضدّ أكراد البلاد لانتزاع المحافظة الغنية بالنفط من سيطرة قواتهم ولإثنائهم بقوّة السلاح عن خيار الانفصال”.

واضافت ، ان “عراقيين يبررون جدّية مخاوفهم من حرب جديدة في بلدهم، بأنّ النزاع على كركوك، والخلافات بشأن انفصال الإقليم تتجاوز كونها قضية عراقية يمكن تطويقها داخليا بعيدا عن التدخلات الإقليمية، وتحديدا تدخلات إيران وتركيا اللّتين لن تمانعا، بل لن تتردّدا- بحسب بعض المراقبين- في التصدّي للمطامح الكردية عبر إغراق العراق في حرب أهلية جديدة”، بحسب الصحيفة.

واوضحت ، ان “المتخوفين يبنون هواجسهم من سيناريو الحرب على وجود جهات عراقية من بينها فصائل مسلّحة شديدة الولاء لإيران مستعدة لتنفيذ أوامر طهران، وإذ اقتضى الأمر خوض صراع مسلّح داخل البلد، خصوصا إذا كان يلتقي مع مصالح شخصية وحسابات سياسية لقادة أحزاب وفصائل”.

وتابعت ، ان “توجّه العراق نحو السلام والاستقرار بعد حرب داعش، لا يخدم الكثير من كبار قادة ورموز الأحزاب الدينية التي قادت البلد منذ سنة 2003 بعد أن مثّل سقوط أكثر من ثلث مساحة العراق سنة 2014 بيد التنظيم المتشدّد قمة فشلهم في قيادة البلد وحماية أمن مواطنيه”، بحسب تعبير الصحيفة”.

ويذكر ان مجلس محافظة كركوك كان قد صوت على مشاركة المحافظة في استفتاء استقلال اقليم كردستان، وسط مقاطعة الكتلتين العربية والتركمانية في المجلس.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات