الأحد 21 يوليو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

البيشمركة: أسلوب القوات المشتركة يتسم بالتعالي والغرور ويشكل خطرا على كردستان

البيشمركة: أسلوب القوات المشتركة يتسم بالتعالي والغرور ويشكل خطرا على كردستان

بعد ان تعثرت المفاوضات بين البيشمركة والقوات المشتركة أصدرت الأولى بيانا جاء فيه ان اسلوب القوات المشتركة في التفاوض اتسم بالتعالي والغرور ومطالب غير دستورية أو واقعية تشكل خطرا على كردستان العراق ومواطنيه.

وقالت الوزارة في بيان إن “قيادة العمليات المشتركة خرجت علينا ببيان بعيد كل البعد عن الحقيقة والادعاء بالوصول الى الاتفاق مع الوفد الفني المفاوض “، مبينة أنه “كل مافي الامر هو انه تم ارسال رسالة من طرف القيادة المشتركة ردا على مقترح الاقليم بايقاف اطلاق النار وفصل القوات وبدء حوار سياسي جاد وبناء على اساس الدستور لحل كافة المشاكل العالقة ومن ضمنها موضوع جبهات القتال غير الدستوري والمفروضة على البيشمركة وشعب كردستان”.

وأضافت الوزارة أن “رد القيادة المشتركة واسلوبها المتسم بالتعالي والغرور يتضمن مطالبات غير دستورية وغير واقعية تشكل خطرا على اقليم كردستان ومواطنيه، وما تتضمنه زوراَ وبهتاناَ اتهامات باطلة لقوات البيشمركة البطلة”، لافتة الى أن “القوة المعتدية بالمدافع والصواريخ والتي تحاول التقدم محتمية بالأليات الاميركية الصنع هي قوات الحشد الشعبي والجيش ، خلافاَ للدستور الذي يمنع اشراك الجيش واستعماله لحل الخلافات الداخلية”.

وتابعت الوزارة في بيانها أن “البيشمركة هم في مواقع دفاعية يدافعون عن شعب كردستان وعن حياتهم، وممتلكاتهم وشرفهم بوجه مصير اسود مماثل لما يلاقيه مواطني طوزخورماتو وداقوق وكركوك وغيرها من المناطق المخلتف عليها”، موضحة انه “في المقابل تدعوا فيه حكومة كردستان الى التفاوض وحل المشاكل عن طريق الحوار السياسي”.

وبينت الوزارة انها “ترفض بيان العمليات المشتركة شكلاَ ومضموناَ، مؤكدة ان قوات اقليم كردستان صامدة في مواقعها الدفاعية ولن تتردد في الدفاع عن حياة ومصالح ابناء شعب كردستان الدستورية المشروعة”.

واوضحت الوزارة أن “طريق حل المشاكل الوحيد هو الحوار السياسي البناء وليس لغة الاكاذيب والتهديد والوعيد الفارغة”، متسائلة في “اي بلد او موقع بعالمنا اليوم يعتبر المهاجم مظلوما والمدافع ظالما”.

وكانت القوات المشتركة قد اعترفت بتعثر المفاوضات مع البيشمركة واتهمتها ، اليوم الأربعاء، بالتراجع عن مسودة الاتفاق واللعب على الوقت والعمل على التسويف والغدر بالقوات المشتركة.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات