السبت 20 يوليو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » 15 عامًا على الاحتلال »

هيئة علماء المسلمين: آلاف الخريجين محرومون من التوظيف في دوائر الدولة بسبب الطائفية والفساد

هيئة علماء المسلمين: آلاف الخريجين محرومون من التوظيف في دوائر الدولة بسبب الطائفية والفساد

أكدت هيئة علماء المسلمين في العراق أن الطائفية والحزبية استحوذت على فرص العمل في العراق فضلا عن آفة الفساد والمحسوبيبة والرشى التي انتشرت في أغلب المؤسسات ووصلت إلى أعلى مستوياتها ما فاقم من البطالة في العراق برغم امتلاك البلاد ثاني أكبر احتياطي نفط في العالم.

وأوضحت الهيئة في تقرير أن “الشباب ولا سيما الخريجون يعانون منذ (14) عاماً من عدم توفر  فرص التوظيف في الدوائر والمؤسسات الحكومية بعد ان استحوذت الطائفية والحزبية على فرص العمل، فضلا عن آفة الفساد المستشرية والمحسوبية والمنسوبية والرشى في أغلب هذه المؤسسات التي وصلت نسب الفساد المالي والاداري فيها الى أعلى مستوياته”.

وبين التقرير أن “البطالة تفاقمت في العراقـ الذي يمتلك ثاني أكبر احتياطي للنفط في العالم ـ مع ارتفاع عدد الخريجين من الجامعات والمعاهد في ظل عدم وجود خطط حكومية لاستيعاب الخرجين الجدد وتوفير فرص العمل لهم بعد أن اصبحت التعيينات في الدوائر الحكومية حكرا على الاحزاب المشاركة في العملية السياسية الحالية التي تسيطر على أغلب هذه الدوائر والمؤسسات”.

وأوضح التقرير أن ” الانباء الصحفية  التي تراقب الاوضاع في العراق عن كثب أكدت ان الوظائف الحكومية أصبحت أشبه بالسوق، لها وسطاء يتعاملون بالعملة الصعبة، ويستغلون أحلام وآمال العاطلين في الحصول على وظائف، الأمر الذي أدى الى تخصيص أسعار مختلفة للتعيينات وفقا للوزارات، وتبعاً لبورصة التعيينات التي يسيطر عليها الفاسدون والمتنفذون الذين يبيعون هذه الوظائف الى من يدفع أكثر”.

وبين التقرير أن “عددا من الشباب الخريجين أكدوا أن الحصول على درجة وظيفية دون اللجوء الى مسؤول حكومي بات امراً مستحيلا، لذلك يلجأ الكثير من الشباب إلى دفع الرشاوى بهدف الحصول على وظيفة حكومية، لكن بعضهم يقعون ضحية للنصب والاحتيال في كثير من الأحيان”.

وتابع التقرير أن “العراق ما زال يتصدر الدول الاكثر فسادا في العالم، حيث يؤكد العديد من الخبراء والمتخصصين ان تركيبة العملية السياسية الحالية وهيمنة الاحزاب والكتل الكبيرة المشاركة فيها يساهمان بشكل واضح في تفاقم هذه الآفة المستشرية في هذا البلد الجريح منذ ابتلائه بالاحتلال البغيض وحكوماته المتعاقبة التي فشلت فشلا ذريعا في وضع حد للازمات السياسية والامنية والاقتصادية والاجتماعية، ما تسبب بضياع حقوق جميع المواطنين ولا سيما شريحة الخريجين”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات