الثلاثاء 23 يوليو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » أرشيف الكاتب: ابراهيم الزبيدي
هل يستقيل الرؤساء العراقيون احتجاجا؟

هل يستقيل الرؤساء العراقيون احتجاجا؟

صواريخ باليستية إيرانية في العراق، والحكومة العراقية آخر من يعلم. ضربات جوية بطائرات مسيرة، والحكومة العراقية آخر من يعلم. الخارجية الإيرانية تعلن قرار دمج الحشد الشعبي بالجيش العراقي، والحكومة العراقية آخر من يعلم. نوري المالكي يعلن أن الدفاع عن إيران واجب مقدس، والحكومة العراقية آخر من يعلم. فالح الفياض، مستشار الأمن القومي العراقي يقول إننا نقف مع إيران في مواجهة…
الفساد العراقي بين الأمس واليوم

الفساد العراقي بين الأمس واليوم

يُكثر العراقيون اليوم من العودة إلى كتاب حنا بطاطو، أو ديوان الرصافي، أو مؤلفات علي الوردي، أو شعر بدر شاكر السياب، أو أخبار الملك فيصل الأول، أو نوادر نوري السعيد، أو منلوجات عزيز علي، أو إلى كتب المذكرات التي كتبها رؤساء وزارات أو وزراء أو قادة عسكريون من العهود (البائدة)، وما أكثرها في تاريخ العراق الطويل. وذلك هربا من الغمّ…
عرب أميركا بين ترامب وإيران

عرب أميركا بين ترامب وإيران

ليس هناك عرب في أميركا، بل هناك عراقيون مسلمون شيعة، ومسلمون سنة، ومسيحيون، ولبنانيون مسلمون شيعة، ومسلمون سنة ومسيحيون، ومصريون مسلمون وأقباط، وسوريون سنة وعلويون ودروز، وأردنيون أردنيون، وأردنيون فلسطينيون، وأردنيون مسيحيون، وأردنيون مسلمون، وفلسطينيون مسلمون ومسيحيون، وكلٌ متحصن في مدينته الخاصة به، وله فيها إمامه ومسجده أو حسينيته أو كنيسته وجريدته وإذاعته ونواديه ودكاكينه وملاعبه ومطاعمه. بل إن منهم…
العراق.. قضاء العمائم المسلحة

العراق.. قضاء العمائم المسلحة

كان العراقيون يشتكون من الحال المائل في العراق “الديمقراطي” الجديد، ويقولون، سرا أو علانية، إن الديمقراطية والعدالة لن تتحققا في العراق ما دام هناك معمم واحد يجلس تحت قبة البرلمان. ولكنّ نوابَهم المؤتمنين على حياتهم وحريتهم وكراماتهم وحقوقهم لم يكتفوا بأن يملأوا برلمانهم بالمعممين، سواءٌ الذين يضعون عمائمهم فوق رؤوسهم أو في عقولهم وقلوبهم، بل هم اليوم منشغلون ومنهمكون في…
الإيرانيون والأمل الأميركي المفقود

الإيرانيون والأمل الأميركي المفقود

على طريقة رجال الأعمال المتمرسين في فن الصفقات والنفس الطويل يستخدم الرئيس الأميركي دونالد ترمب، وكبار أعوانه، لعبة البالونات الملونة المتناقضة المتعاقبة لإرباك الخصم وحمله على الرضوخ في النهاية. فهناك نوعان من الهواء الذي يهبّ من واشنطن على النظام الإيراني، أحدهما بارد شديد البرودة، والآخر ساخن شديد السخونة، ويتعاقبان دون توقف. فمساء يطلق الرئيس الأميركي ترامب تصريحات مهدئة مُليِّنة يَظهر…
الملا علي خامنئي يقتل أهله

الملا علي خامنئي يقتل أهله

حتى من قبل أن تبدأ تحقيقات الخبراء في العمليات التخريبية التي وقعت في ميناء الفجيرة بدولة الإمارات العربية المتحدة توجهت الأصابع المحلية والإقليمية والدولية كلها نحو النظام الإيراني، متوقعة أنه، وليس غيره، مَن قام بها، حتى وإن لم تثبت عليه التهمة بالأدلة الملموسة الدامغة، وذلك لأنه النظام الوحيد الذي جعل الإرهاب والقتل والغدر والتخريب، منذ ولادته قبل أربعين سنة، هويته…
حديث المرجعية ونصرة “الدول الأخرى”

حديث المرجعية ونصرة "الدول الأخرى"

لم تكن غريبة ولا عجيبة تلك الغضبة العارمة الأخيرة التي تفجّرت لدى حبايب إيران العراقيين الذين يضعون عمائمهم على رؤوسهم، أو الذين يخفونها في قلوبهم وعقولهم، حين ارتكبت سفارة الرئيس الأميركي الغاضب على إيران أمَّ الكبائر بكشفها الغطاء عن حجم ثروات المرشد الإيراني علي خامنئي، سواء منها الحلال أو الحرام. وقد كان المتوقع، لو كانوا أصحاب بصر وبصيرة وحكمة، ولو…
الحرس الثوري الإيراني عراقي أيضًا

الحرس الثوري الإيراني عراقي أيضًا

أعلنت السفارة الأميركية في بغداد أنه اعتبارا من الاثنين 15 أبريل 2019 سيتم إدراج الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية. إن من حق الحكومة العراقية أن تتخذ أي موقف، ومن أي نوع، تراه مناسبا ونافعا لوطنها وشعبها، حتى لو أغضب الدنيا كلها، لا الولايات المتحدة وحدها، ولكن فقط لو كانت حرة مستقلة بلا وصاية عليها من الداخل، ولا أوامر من خارج…
الملاكمة الأميركية الإيرانية في العراق

الملاكمة الأميركية الإيرانية في العراق

إن من يتابع تصريحات المسؤولين الأميركيين المتناقضة عن عراق ما بعد زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني يتوهم أن الولايات المتحدة تائهة وواقعة في حيص بيص، والحقيقة أن حكومة عادل عبدالمهدي هي وحدها المُغرَقة في ذلك الحيص بيص. فإلى من تميل، وكيف وكم تميل؟ فالمبعوث الأميركي الخاص بإيران، براين هوك، يصرح بأن “العقوبات الأميركية تحرم الحكومة الإيرانية من الدخل الذي تستخدمه…
عراق ما بعد زيارة روحاني

عراق ما بعد زيارة روحاني

عراق ما بعد زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني لن يكون هو عراق ما قبلها، رغم ما كان عليه من السوء والخراب والفساد، منذ سنة 2003 وحتى يوم الزيارة. جاءت الزيارة، بما رافقها وما نتج عنها من إهانات وتجاوزات وتهديدات، لتُنهي حالة الاحتلال بالواسطة والوطنية العراقية المغشوشة وتنقل البلاد إلى حالة الضمّ العلني الصريح، ومن أجل تثبيت ملامح العراق القادم، شعبا…
جديد الموقع
اعتقال 53 شخصاً بتهم مختلفة في أربيل
اعتقال 53 شخصاً بتهم مختلفة في أربيل

أعلنت مديرية الشرطة في محافظة أربيل اعتقال (53) متهما بالقتل…

إتلاف شحنة أدوية مخالفة في مطار البصرة
إتلاف شحنة أدوية مخالفة في مطار البصرة

أعلنت هيئة المنافذ الحدودية اليوم الثلاثاء، اتلاف شحنة أدوية بشرية…