الأربعاء 22 أغسطس 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » أقلام وآراء »

اتحاد الشيعة والسنة… خطة “المتطرفين”!

اتحاد الشيعة والسنة… خطة “المتطرفين”!

“نحن في خضم هياج عنيف، ونحن نشعر بالقلق… ان المتطرفين اتخذوا خطة من الصعب مقاومتها: وهي الاتحاد بين الشيعة والسنة، أي وحدة الإسلام، وهم يستغلون ذلك إلى أقصى الحدود… تقام احتفالات رمضان في مساجد الشيعة، احيانا، وفي مساجد السنة، أحيانا أخرى، ويحضرها اناس من الطائفتين معا… انها زاخرة بالقاء القصائد والخطب التي تمزج بين الدين والسياسة، وكلها تدور حول فكرة العداء للكفار”.

ليس هذا واحدا من تغريدات الرئيس الامريكي دونالد ترامب التي يطلقها، بشكل يومي، بل ما كتبته مس بيل، مستشارة المندوب السامي البريطاني، بالعراق، في رسالة إلى أبيها، مؤرخة في الاول من حزيران 1920، اي قبل ثورة العشرين بشهر واحد، واصفة المتظاهرين بأنهم “متطرفون” وملخصة موقفا نراه اليوم، متبديا بصراحة غير معتادة، في السياسة الامريكية الخارجية، وهو التخوف من “وحدة الإسلام”. واذا كانت “سياسة فرق تسد”، المتبدية بنشر الطائفية، قد فشل الاستعمار البريطاني في تجذيرها الا انها الاداة التي لجأ اليها المحتل الامريكي، بعد عام 2003، كهدف استراتيجي، للهيمنة على العراق.

يرتبط شهر الصيف باذهان العراقيين بالثورات والانقلابات، وما يصاحبها من اختلاف المواقف تجاهها. فما يعتبره البعض ثورة، يراه آخرون انقلابا، والعكس بالعكس. الا ان ما يتفق عليه الجميع، تسمية ومضمونا، هو ثورة العشرين التي وقعت في 30 حزيران/يونيو 1920، المسماة الثورة العراقية الكبرى ضد الاحتلال الانكليزي. ولأن وضع العراق الحالي، سياسا واقتصاديا، يحمل الكثير من التشابه مع تلك الحقبة المهمة، من تاريخ العراقي المعاصر، فان استعادة بعض المعلومات التي ارتقى بها الزمن إلى مصاف الحقائق، قد تساعد على اضاءة جوانب، يبذل المستعمر الجديد، منذ غزو البلد واحتلاله في 2003، اقصى جهده، بميزانية ضخمة، وبمساعدة محلية، ابقاءها مظلمة لتخدير العقول، والقبول بكل ما يفرضه كواقع، يدعي أما ان من المستحيل تغييره او ان اهل البلد المحتل اضعف وأكثر انقساما من ان يتمكنوا من التغيير.

كتابان بالغا الاهمية حول ثورة العشرين، يساعدان على فهم دور المستعمر في تهيئة الارضية للاحتلال الفكري، بالاضافة إلى العسكري والاستغلال الاقتصادي. الاول هو الجزء الخامس من “لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث”، لعالم الاجتماع العراقي الراحل علي الوردي، والذي يعتبر واحدا من اهم المراجع لفهم الشخصية والمجتمع العراقي، وقد خصص هذا الجزء لدراسة ثورة العشرين. الكتاب الثاني هو “ثورة 1920.. الجذور السياسية والفكرية والاجتماعية للحركة القومية العربية الاستقلالية في العراق” لاستاذ العلوم السياسية الراحل وميض نظمي. كلا الكتابين يستندان إلى مصادر مهمة توضح الاستراتيجية الاستعمارية البريطانية بأقلام وتصريحات واضعيها، من الساسة والمسؤولين العسكريين البريطانيين أنفسهم. وهي مسألة مهمة إذا ما اردنا فهم امتداد السياسة الاستعمارية، حاليا، سواء كان الاحتلال مباشرا او غير مباشر.

ذكر علي الوردي مقولة مس بيل في سرده لتاريخ الثورة وسبره موقف المستعمر البريطاني من مشاركة العراقيين، الجماعية، بثورة العشرين، من النواب ووجهاء المجتمع ورجال الدين إلى رؤساء العشائر والمثقفين. كان تخوف مس بيل، حينئذ، من توحيد الصف العراقي، حقيقيا، خاصة وهي تعيش النمو العضوي المتسارع للثورة التي كانت الجماهير قاعدتها الاساسية. الجماهير التي “كانت في حالة هياج وتأثر”، نجحت في تحجيم دور المتعاونين مع المستعمر. كما حجمت دور مثقفين تماهوا مع المستعمر في وقوفهم ضد الاحتفالات الدينية المشتركة “ لكنهم كانوا مضطرين إلى حضورها والى التبرع لها خوفا من غضب الجماهير” ولئلا يتهمهم الناس بانهم كفار او خونة. ويقتبس الوردي، للتوضيح، رسالة تلقتها المس بيل من “ مثقف”، يخاطبها قائلا: “أنتم لا يمكن ان تتركوا الامور تجري على هذا المنوال الذي تجري عليه الآن…. اني ارغب كل الرغبة في تجنب ذلك من اجل مصلحتنا ومصلحتكم معا. اني انظر إلى الاجتماعات في المساجد بمقت شديد واعتبر بشكل خاص هذا المزج بين الدين والسياسة خطرا… ويمكن ان اقول استطرادا ان هذا الاتحاد المتباهى به بين الشيعة والسنة هو من ابغض الامور إلى نفسي.”..

تأخذنا هذه الرسالة إلى أخرى مشابهة، تقريبا، من ناحية العلاقة بين المحتل والمثقف. حيث يتطوع المثقف، بدونية استخذائية، للتعامل مع المحتل وشكره على “تحريره”. كما فعل عدد من المثقفين العراقيين، حين كتبوا يشكرون بوش وبليرعلى “مبادرتهما الشجاعة” لتحرير شعبهم.

بالاضافة إلى سياسة التفرقة الطائفية التي استخدمها الانكليز، في العشرينيات واحتلال 2003، تكشف مذكرة المندوب السامي سير برسي كوكس، المعنونة “مستقبل ما بين النهرين”، المذكورة في كتاب د نظمي، ان القوى التي يستند اليها المستعمر لترسيخ هيمنته هي الطائفة اليهودية والوجهاء والاشراف العرب (لأنهم عنصر مفلس ومتأخر بعض الشيء) والملاكون الأغنياء وشيوخ العشائر. نفهم من ذلك ان جوهر السياسة هو الاعتماد على الاقليات الدينية، وهي ذات السياسة التي تبنتها ادارة الاحتلال الانكلو أمريكي لزرع الفتنة الدينية. والاهتمام بالوجهاء العرب، على الرغم من كونهم محتقرين من قبل الاداة الاستعمارية، بالاضافة إلى رؤساء العشائر. والى الانكليز يعود الفضل الاكبر في “انعاش وتعزيز النظام العشائري المزعزع” وتقوية “مركز الشيخ ونظامه العشائري” لجعل السلطة بيد شخص واحد وهذا الشخص هو الشيخ وتقوم الحكومة باختياره في كل حالة.

يعيش العراقيون، حاليا، نتائج السياسة الاستعمارية، طويلة المدى، التي نكبت بها منطقتنا كلها. فمن الطائفية إلى التمييز الديني والعرقي إلى استخدام الاقليات إلى ادعاء المساعدة الإنسانية. تم استخدامها، كلها، بأشكال ودرجات مختلفة، لمواجهة ثورة العشرين، في الماضي، كما اعيد تدويرها، بعد تحسينها لتلائم العصر، لمواجهة المقاومة ضد الاحتلال الانكلو أمريكي. الا ان العراقيين، على الرغم من عقود الحصار والحروب، وحملات التضليل الاعلامية، يقاومون سياسة الفتنة الاستعمارية ـ بأياد محلية، ليرتفع من ثورة العشرين صوت الشاعر حبيب العبيدي الموصلي مذكرا “قد سئمنا سياسة التفريق/ واهتدينا إلى سواء الطريق، يا عدوا لنا بثوب صديق، لست الا مزورا أجنبيا، فلماذا تكون فينا وصيا؟”.

المصدر:وكالة يقين

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن وكالة يقين
تعليقات