الأربعاء 19 ديسمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » أقلام وآراء »

ميليشيات عراقية وحسابات إيرانية

ميليشيات عراقية وحسابات إيرانية

حينما يجري الحديث عن المليشيات في العراق، لا بد أن يشير ذلك إلى نشوء بعضها في ثمانينيات القرن الماضي، كفيلق بدر وغيرها التي شاركت في القتال إلى جانب القوات الإيرانية ضد الجيش العراقي، خلال حرب الثماني سنوات. كما أن لها مساهمات كثيرة في تعقيد المشهد العراقي بعد الاحتلال الأميركي، إذ تكاثرت على نحو غير مسبوق، حتى بلغت أكثر من خمسين فصيلاً مسلحاً.

وجود هذه المليشيات في مسرح الأحداث، وبقوة، يشكل جدلاً واسعاً على الساحة السياسية العراقية، بعد تعاظم دورها واكتسابها مزيداً من السلاح والقوة، إثر مخطط لا تخلو يد إيران من وضع السيناريو له، خاصة مع تزامن دخول تنظيم “داعش” إلى الموصل ومناطق أخرى، وإصدار الأوامر للجيش بالانسحاب وعدم المواجهة، من قبل رجل إيران “الأقوى” في العراق رئيس الوزراء الأسبق نوري، المالكي، المتهم بتنفيذ هذا المخطط، وبالتالي تسليم أكثر من نصف العراق للتنظيم، منتصف عام 2014، لتصدر وفق ذلك فتوى “الجهاد الكفائي”، بحجة مقاتلة تنظيم “داعش”، حيث جمعت تلك الفتوى شباباً غالبيتهم من العاطلين من العمل والمحتاجين وأصحاب السوابق، تحت هذه العباءة باسم “الحشد الشعبي”، خدمة للمشروع الإيراني في العراق والمنطقة المتمثل بـ “تصدير الثورة”.

“وجود هذه المليشيات في مسرح الأحداث، يشكل جدلاً واسعاً على الساحة السياسية العراقية”

ورغم أن الدستور العراقي، يمنع تشكيل أي فصيل مليشياوي مسلح غير القوات العسكرية النظامية، فإن مجلس رئاسة الوزراء أضفى الشرعية على هذه المليشيات، بجعلها تنظيماً مرتبطاً به، ما يعني حصولها على الرعاية، تمويلاً وتسليحاً، وهذا لم يمنعها من ارتكاب جرائم وممارسات طائفية ضد المدنيين، بحجة مقاتلة تنظيم “داعش” في المدن التي تم تحريرها.

ومع محاولات شرعنة هذه المليشيا وجعلها قوة نظامية إلى جانب القوات العراقية، فإنها لم تخفِ ولاءها لإيران، وجاهرت بذلك على لسان عدد من زعمائها بأنهم جزء رئيسي من المشروع الإيراني المعني بتصدير “الثورة الإسلامية”، ودلالات هذا الأمر واضحة للعيان، من خلال مساعي السلطة بجعل “الحشد” نموذجاً يفوق جهاز مكافحة الإرهاب، من حيث التنظيم والارتباط، إضافة إلى تشكّله من قيادة وهيئة أركان وتصنيفات عسكرية مقاتلة أخرى. وتزامن ذلك مع حملة تعبوية طائفية من الأحزاب الحاكمة لتضخيم دور هذه المليشيات عبر وسائل الإعلام في المعارك ضد “داعش”، مقابل إهمال يبدو متعمداً لدور الجيش العراقي.

“من أولويات إيران أن تجعل “مليشيا الحشد” في المستقبل، قوة قتالية، كونها مدربة ومهيئة عقائديا”

لم يأت ذلك من قبيل المصادفة، فزعيم مليشيا بدر، هادي العامري، قال في وقت سابق، إن الحشد الشعبي تمكّن من بناء قوة لا تضاهيها قوة في البلاد. وسبقته دعوات إيرانية عديدة على لسان قادتها العسكريين، من بينهم الجنرال، محسن رفيق دوست، مؤسس الحرس الثوري الإيراني، إلى تكرار تجربة الحرس الثوري في العراق، على أن تسهم طهران مباشرة في تسليحه وتدريب عناصره.

ولعل من أولويات إيران في ذلك، أن تجعل “مليشيا الحشد” في المستقبل، قوة قتالية، كونها مدربة ومهيئة عقائديا، لتصبح حليفها الأول، عابراً للحدود، وما يؤكد ذلك إصرار “الحشد” على المشاركة في معركة تحرير الموصل، باعتبارها معركة إيران الإستراتيجية في المنطقة، بهدف إتمام ممرها البري الذي يخترق العراق بدءاً من ديالى المتاخمة لها، مروراً بالأنبار غرباً والموصل شمالاً، وصولاً إلى سورية ومن ثم البحر المتوسط، الذي من شأنه أن يوطد أقدام إيران في المنطقة، وأن يعطيها مساحة أوسع للوجود في أراضٍ عربية جديدة غير الموجودة فيها أصلاً من جهة، ومحاصرة دول الخليج العربي، من جهة أخرى.

المصدر:العربي الجديد

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن وكالة يقين
تعليقات