الإثنين 25 مارس 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » أقلام وآراء »

أغسلوا أيديكم يا عراقيين من حكومة عادل عبد المهدي

أغسلوا أيديكم يا عراقيين من حكومة عادل عبد المهدي

أغسلوا أيديكم يا عراقيين من حكومة عادل عبد المهدي فالدولة العميقة هي من تنصب الوزراء وزير الموارد المائية جمال عباس العادلي (مثالا)
صدعوا رؤوسنا قبل الانتخابات أن المرحلة القادة
ستكون مختلفه عن سابقاتها من حكومات الفساد
صدعوا رؤوسنا بالإصلاح وصدحت أصوات المصلحين عاليًا ومعهم المرجعية الدينية أن المجرب لا يجرب وستكون حكومة كفاءات من ذوي الاختصاص ونزيهين ولا توجد في سيرهم الذاتيه من هو متهم بملفات فساد أو متهم بعمليات فساد إداري أو مالي

“إعادة تدوير الأحزاب الفاسدة مرة أخرى لكي تتسيد على المشهد السياسي لكن هذه المرة بجلباب جديد”

لقد كذبوا على العراقيين وضحكوا عليهم وأول غيث إصلاحهم جاءوا بمفوضية انتخابات فاسدة فاشلة مفصلة على مقاسات الأحزاب التي تسيدت على المشهد السياسي منذ انتخابات عام ٢٠٠٥ أنتجت انتخابات مزورة لم يشهدها أي بلد من بلدان العالم يتبنى خيار الديمقراطية في إنتاج حكومة تمثل الشعب فجرت عمليات تزوير واسعة مفضوحة دخل فيها رشا المال وسلاح الأحزاب والميليشيات أنتجت برلمان غالبية أعضاءه من المزورين والفاسدين ومن تجار السياسة
وإعادة تدوير الأحزاب الفاسدة مرة أخرى لكي تتسيد على المشهد السياسي لكن هذه المرة بجلباب جديد هو سيطرة كتلتين على مقاعد البرلمان كل منها اختار لها إسما ووصفا منهم من اختار اسم البناء والآخر الإصلاح
ولكي تبقى الدولة العميقه هي من تتحكم بالمشهد العراقي وتتحكم بالوزارات والأموال التي لم تشبع بطونهم منها وداسوا مرة أخرى بأحذيتهم على الديمقراطية المزعومة وجاءوا برئيس وزراء لم يدخل الانتخابات ولا يمتلك كتله نيابية وتوافقوا عليه بمباركة وتوجيه من صانع الدولة العميقة قاسم سليماني وبدأ الصراع على القاصات الوزارية منهم من تنازل عن وزراء القاصة ليدخل لهذه القاصة من خلال مدراء مكاتب وزارات القاصات والآخر رشح وزراء متمرسين بسرقة ما بداخل القاصات وعادل عبد المهدي لا حول ولا قوة ينتظر توافق المصلحين والبناة متى يعطسون ليخرج من رذاذ عطاسهم وزيرًا ولا يهم أن كان ارهابيًا أو متهمًا بملفات فساد أو مجرب “ويا الله ويا بو علي” اشتغلت قطارة الأحزاب صوت برلمانهم على عدد من رشحتهم الأحزاب من المصلحين والبناة وبقيت المشكلة في وزارة الدفاع والداخلية المصلحين يصرون على أن يتولى الحقيبتين من الضباط المهنيين في الجيش والداخلية والبناة يصرون على تولي الفياض وزارة الداخلية لأنه مرشح صاحب الدولة العميقة وتواردت الأخبار أخيرًا أن هذا الصراع حسم بعد أن أجتمع سليماني مع المصلحين والبناة واستخدم معهم السعوط وما لا يعرف السعوط يسأل أمه عن عمل السعوط فجاءت العطسة وسيتم اختيار وزير الداخلية والدفاع حسب ما يريد سليماني بغض النظر عن الأسماء المرشحة المهم تم تحديد الأسماء
ما دفعني لكتابة هذه المقدمة هو ما تعرض له سد الحويزة بعد امتلائه بالمياه
من جهة محافظة ميسان أدى إلى تكسرات في سدة الدسيم الفاصل بين البصرة وميسان وتسرب المياه بكميات كبيرة جدًا والتكسرات ناتجه عن تآكل وعدم إجراء الصيانه له بالرغم من إبلاغ وزارة الموارد المائية قبل ستة أيام من انهيار السد هذا الانهيار تسبب هدر ملايين المكعبات من المياه التي يمكن الاستفادة منها وهي ثروة كبيرة لا يمكن تعويضها هذه المياه التي تسربت من السد اتجهت باتجاه الأراضي الإيرانية ولا يمكن الاستفادة منها لأنها ذهبت إلى منطقة مليئة بالألغام وهي من مخلفات الحرب العراقية الإيرانية هذه المياه إذا ما وصلت إلى مياه البصرة ستحمل مستويات عالية من الملوحة وتسبب كارثه بيئية في محافظة البصرة

“ماذا يقول المصلحين والبناة من ترشيح وزير فاشل وحرامي ليس له خبرة واختصاصه لا ينسجم مع هذه الوزارة”

نعود إلى الدولة العميقة التي جاءت بوزير موارد مائية وشحه أحد قادة الدولة العميقه همام حمودي هو جمال عباس العادلي هندسة ميكانيك غير مختص بالموارد المائية وهو متقاعد ويبلغ من العمر ٦٤ سنة وعليه ملف فساد إداري ومالي عندما كان ملحق ثقافي في أوكرانيا وشكلت لجنة تحقيقية بحقه وتم لملمتها وعندما باشر بعمله أرسل همام حمودي مدير مكتبه ليكون مديرًا لمكتب الوزير حتى يسيطر على القاصة
ماذا يقول المصلحين والبناة من ترشيح وزير فاشل وحرامي ليس له خبرة واختصاصه لا ينسجم مع هذه الوزارة التي تحتاج إلى وزير مختص بالموارد المائية وزير وزير تدار الوزارة من قبل مدير مكتبه وابنه
من المسؤول ومن هو المقصر في هدر هذه الكميات الكبيرة من المياه والعراق يمر بازمة نقص المياه التي تعصف بالبلد وتهدده على المستويات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية
من المسؤول عادل عبد المهدي الذي استجاب لرفيقه في المجلس الأعلى همام حمودي ليقبل ترشيح وزير لوزارة سياديه مهمه عليه ملفات فساد وليس له خيره ومتقاعد وجالس في بيته
حكومة فاشلة وهو تحصيل حاصل حكومة فاشلة حتمًا تأتي بوزراء فاشلين
كفاكم ضحكًا على الشعب خلطتكم الإصلاحية تتكون من وزراء فاشلين مرتبطين بقادة الدولة العميقة فلا ينتظر الشعب لا خدمات ولا صحة ولا عمل ولا أمان ولا مياه الشرب وستذهب الأموال إلى قادة الدولة العميقة بشكل مباشر من وزوائهم او لشكل غير مباشر عبر مدراء مكاتب الوزراء التابعين للكتل والأحزاب وهذا ما اشرنا إليه بمقالات سابقة أن الوظائف والمواقع المهمة والوزارات لهم ولأولادهم ولأقاربهم والعراقيين على هذا الحال “يقبضون من دبش”.

المصدر:كتابات

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن وكالة يقين
تعليقات