الجمعة 23 أغسطس 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » أقلام وآراء »

هل يستقيل الرؤساء العراقيون احتجاجا؟

هل يستقيل الرؤساء العراقيون احتجاجا؟

صواريخ باليستية إيرانية في العراق، والحكومة العراقية آخر من يعلم.

ضربات جوية بطائرات مسيرة، والحكومة العراقية آخر من يعلم.

الخارجية الإيرانية تعلن قرار دمج الحشد الشعبي بالجيش العراقي، والحكومة العراقية آخر من يعلم.

نوري المالكي يعلن أن الدفاع عن إيران واجب مقدس، والحكومة العراقية آخر من يعلم.

فالح الفياض، مستشار الأمن القومي العراقي يقول إننا نقف مع إيران في مواجهة الحصار، والحكومة العراقية آخر من يعلم.

أبومهدي المهندس القائد الأوحد للحشد الشعبي يؤكد أنه جندي تحت إمرة قاسم سليماني، والحكومة العراقية آخر من يعلم.

“النظام الإيراني، مهما تبختر وتجبر، آيلٌ للسقوط”

محافظ صلاح الدين السابق، أحمد الجبوري، يعلن على شاشات التلفزيون أن “أميركا تريد من إيران أن لا تتدخل بالشأن المحلي العراقي، وهذا الأمر نرفضه كتحالف محور، وأن الأمر كله عبارة عن استهداف لمشاريعنا العراقية الداعمة لإيران”، والحكومة العراقية آخر من يعلم أيضا.

إن هذا كله، وغيرَه الكثير، يحدث في الدولة العراقية ذات السيادة والقرار المستقل والرؤساءُ الثلاثة باقون في قصورهم، وساكتون، ولا يستقيلون.

فبغض النظر عن الجهة التي قامت بضرب معسكر الشهداء في صلاح الدين، وعن الدوافع التي جعلتها تنفذ الضربة، فإن الرصاص الذي أطلقته الطائرة المسيرة على “مجاهدي” الحرس الثوري وحزب الله والحشد الشعبي كان أول الذين اخترق صدورهم وجرح كبرياءهم ومرغ هيبة مناصبهم بالأسوأ من التراب، هم الرؤساء الثلاثة الذين يُفترض فيهم أنهم عراقيون، وأنهم وطنيون لا يقبلون أي مساس بالسيادة الوطنية من قبل أي جهة خارجية، وبأي عذر كان.

والحقيقية أن الشعب العراقي، وشعوبَ الدول المجاورة، وشعوبا أخرى عديدة في الكرة الأرضية توقعت أن يسارع الرؤساء الثلاثة إلى إعلان استقالاتهم الفورية احتجاجا على ما تفعله إيران بدولتهم وشعبهم، وخصوصا تصميمَها على الزج بالشعب العراقي في حربٍ لن تعود عليه إلا بمزيد من المصائب والخراب، وهو الذي ليس له فيها ناقة ولا جمل.

وسواء رضوُا أو لم يرضُوا فإنهم، بعد ضربة معسكر الشهداء في صلاح الدين، لم يعودوا رؤساء، ولا وطنيين في نظر الشعب العراقي والعربي والعالم، بل أثبتوا بسكوتهم عن هذه الفضيحة، أنهم موظفون مستأجرون فقط لتنفيذ ما يطلبُه منهم السيد الإيراني ووكلاؤه وخدمُه المحليون، وهم ساكتون ولا يستقيلون. وزيادة على ذلك أنهم ربطوا مصيرهم بمصير النظام الإيراني، حتى وهم يرونه في أسوأ حالاته يقترب من يوم القصاص الكبير.

فلا حاجة لنا هنا لتكرار القول بأن النظام الحاكم في إيران، أصبح يتصرف بقلة صبر وعصبية وعناد. وهذا بالضبط، ما فعلته قبله في آخر أيامها أنظمةٌ ديكتاتورية متخلفة، فذاقت المر وأصبحت في ذمة التاريخ.

فدون شك إن اعتمادَه سياسةَ التحرشات الصغيرة الخائبة الفاشلة دليلُ ضعفه وتهافته وقلة عقله وتدبيره، وإشارةٌ إلى أنه مختنق، فلماذا هم مختنقون معه، وساكتون ولا يستقيلون؟

نعم إن الرئيس دونالد ترامب يحاول أن يكتفي بالعقوبات الاقتصادية والعسكرية والسياسية، ويتجنب، قدر المستطاع، تورطه في أي حرب في الخليج العربي، خوفا مما لا يمكن التنبؤ به من نتائجها السيئة المحتملة.

“الرئيس دونالد ترامب يحاول أن يكتفي بالعقوبات الاقتصادية والعسكرية والسياسية”

ولكن إذا تمادى النظام الإيراني في استفزازاته، وارتكب، عمدا أو مصادفة، خطيئةً ترقى إلى مرتبة المساس بالهيبة القومية الأميركية فإن ترامب سيفقد معجبيه، وسوف تتحول قوته الحالية إلى ضعف، وسيمنح ذلك خصومَه الديمقراطيين الخنجرَ الذي يذبحونه به، فقط إن هو لم يكن عند حسن ظن مواطنيه، وإن تقاعس عن الثأر لكرامة الدولة العظمى، وإن لم ينفذ تهديداته التي كرر فيها القول بأن “الحرب ستكون النهاية الرسمية لإيران”.

ولكن جميع الدلائل في أميركا، تخبرنا بأن الذي يزيد من معجبيه، والذي يحرج خصومه الديمقراطيين هو صبرُه ونفَسُه الطويل وتجنبُه التصرف بطيش، كما فعل قبله رؤساء آخرون، ونجاحُه في استمالة حكومات أخرى متضررة من الحماقات الإيرانية، مع استمراره في سياسة الذبح البطيء.

وخلاصة الخلاصة أن النظام الإيراني، مهما تبختر وتجبر، آيلٌ للسقوط، فهل يسارع الرؤساء الثلاثة إلى القفز من السفينة الماضية إلى الغرق في مياه الخليج؟

المصدر:صحيفة العرب اللندنية

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن وكالة يقين
تعليقات