الحل يبدأ بمحاكمة الصدر

إيران ستتخلى عن الصدر قريبا. فهو لن يكون رجلها بالتأكيد. لقد مسحت به أخطاء ميليشياتها، حين تبرع بأن يقف في مواجهة الشعب العراقي.

الشباب في الشارع والأحزاب في السلطة. الأفق مسدود

لن يكون نهر دجلة الذي يفصل بين الشعب والنظام الآن قائما على الخرائط الدولية،سيسقط النظام لأن هناك استفتاء شعبيا قد أقر ذلك.

الحل إيراني والأزمة عراقية

كان الحل بالنسبة إلى تلك الطبقة إيرانيا، في حين يملك الشباب حلا لأزمتهم العراقية.

نزعة الحرية الخالصة في العراق

لم ينتظر العراقيون عونا أميركيا يشد من أزرهم في مواجهة آلة العنف المحلية المدعومة إيرانيا