السبت 04 أبريل 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الخُلاصَة »

تجدد القصف في المنطقة الخضراء والعراق يوسع قائمة حظر السفر

تجدد القصف في المنطقة الخضراء والعراق يوسع قائمة حظر السفر

تناولت الصحف العالمية الصادرة حديثا عدة مواضيع، كان أبرزها: العراق يضع فرنسا وإسبانيا في قائمة حظر السفر بسبب كورونا، وأيضا الفيروس والاحتجاجات تدمر صناعة الزيارات الدينية في العراق، وكذلك العراق يلجأ إلى التعليم عبر الإنترنت، ويعلق التجارة الحدودية مع إيران والكويت من 8 إلى 15 آذار، وأخيرا إطلاق صواريخ كاتيوشا باتجاه المنطقة الخضراء.

العراق يضع فرنسا وإسبانيا بقائمة حظر السفر

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز، أن وزارة الخارجية العراقية قالت، يوم الجمعة، إن العراق منع دخول المسافرين القادمين من فرنسا وإسبانيا، مما رفع إجمالي عدد الدول المدرجة في قائمة حظر الدخول إلى 11 دولة في الوقت الذي تحاول فيه وقف انتشار فيروس كورونا.

“سيتم تعليق التجارة البرية مع الكويت وإيران في الفترة من 8 إلى 15 مارس/آذار”

وقال متحدث باسم الوزارة في بيان إن الحظر لا يشمل المواطنين العراقيين والدبلوماسيين الأجانب.

وقد سجل العراق حتى الآن 38 حالة من حالات الإصابة بفيروس كورونا وحالتي وفاة.

وأضافت الصحيفة، أن وزير الصحة، الذي يرأس فرقة العمل المعنية بالتصدي لفيروس كورونا في العراق، دعا جميع العراقيين في إيران إلى العودة بحلول 15 مارس/ آذار قبل إغلاق المعابر الحدودية وفتح أربعة مطارات فقط أمامهم.

وأضاف وزير الصحة في بيان أنه سيتم تعليق التجارة البرية مع الكويت وإيران في الفترة من 8 إلى 15 مارس/آذار.

صواريخ كاتيوشا تستهدف المنطقة الخضراء وسط بغداد

نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مصادر بالشرطة العراقية قولها، إن ثلاثة صواريخ كاتيوشا أطلقت في ساعة متأخرة يوم الخميس، باتجاه المنطقة الخضراء شديدة التحصين التي تضم السفارة الأمريكية وغيرها من البعثات في العاصمة العراقية.

وقالت المصادر، إن صاروخا سقط بالقرب من مدخل المنطقة الخضراء والآخر قرب السفارة التركية، مضيفة أن الضرر لم يتضح بعد. وسقط صاروخ ثالث خارج المنطقة.

وأضافت الصحيفة، أن المنطقة الخضراء، التي تضم مباني حكومية، تعرضت مرارًا وتكرارًا لهجمات بالصواريخ التي تسببت في أضرار طفيفة فقط.

اندبندنت: تسجيل أول حالة وفاة بـ “كورونا” في العراق

 ذكرت صحيفة اندبندنت، أن العراق أكد على تسجيل حالة الوفاة الأولى من فيروس كورونا، وهو رجل مسن في محافظة السليمانية الكردية. حيث أعلنت وزارة الصحة المحلية في كردستان العراق عن الوفاة.

والعراق هو ثاني دولة في الشرق الأوسط، بعد إيران، تسجل حالة وفاة مرتبطة بالفيروس، والمعروف باسم Covid-19.

وأضافت الصحيفة، أن البلاد سجلت حتى الآن 31 حالة من حالات فيروس كورونا، وشملت الحالات، طالب إيراني أعيد منذ ذلك الحين إلى بلده و30 عراقي زاروا إيران مؤخراً.

في الأسبوع الماضي، أغلقت السلطات العراقية المدارس والجامعات لمدة 10 أيام وحظرت السفر إلى الدول التي ضربها الفيروس كجزء من جهود الاحتواء. كما تم إغلاق الحدود مع إيران لمدة ثلاثة أيام، في حين قرر المسؤولون إيقاف إصدار التأشيرات للإيرانيين.

وأشارت الصحيفة إلى أنه في إيران المجاورة، قتل فيروس كورونا 66 شخصًا وأصاب أكثر من 1500 بينما يكافح المسؤولون الصحيون لوقف انتشار المرض.

ديلي ميل: “كورونا” والاحتجاجات تدمر صناعة الزيارات الدينية في العراق

قالت صحيفة ديلي ميل، إنه مع انتشار الفيروس التاجي، منعت السلطات الزوار الأجانب، وشلت صناعة كانت متعثرة أصلا؛ بسبب الاحتجاجات المناهضة للحكومة مع وجود أزمة اقتصادية في إيران، والتي عادة ما تكون مصدر خمسة ملايين زائر سنويًا.

“مع انتشار الفيروس التاجي، منعت السلطات الزوار الأجانب، وشلت صناعة كانت متعثرة أصلا”

الفنادق في النجف فارغة، موطن ضريح الإمام علي، وكربلاء المجاورة، موقع ضريح الإمام الحسين. وتحسب محلات الهدايا التذكارية والمطاعم خسائرهم.

قال بدر الجلاوي، مدير فندق: “توقف العمل. لم يأتي زائر واحد منذ حوالي ستة أشهر، ربما جاء حوالي خمسة عراقيين لكن لايوجد أجانب”، وأضاف “لقد قفزت البطالة (في النجف)”.

وقال عمار سعدون وهو خياط يبيع الملابس الدينية: “النجف كانت دائما ميناء للزوار لكن الآن يوجد لدي القليل من العمل.”

وأوضحت الصحيفة، أن السلطات تتحقق من صحة المسافرين غير المقيمين عند حواجز الطرق المؤدية إلى النجف وكربلاء، وقد ألغت الأخيرة صلاة الجمعة للمرة الأولى منذ عام 2003.

العديد من الزوار ما زالوا غير مكترثين، وقلة يرتدون الأقنعة ويقبّل كثيرون ضريح الإمام علي، وهو تقليد شيعي.

إجراءات العراق ضد الفيروس توقف تجارة إيران

قالت صحيفة ديلي ميل، إن العراق أمر المدارس بتعليم التلاميذ عبر الإنترنت، وألغى صلاة الجمعة وأوقف التجارة مع الشريك الرئيسي إيران، بعد تأكيد أول ثلاث حالات وفاة بسبب فيروس كورونا الجديد.

وقد كثفت السلطات محاولات احتواء COVID-19 يوم الخميس. نظرًا لأن الطلاب من المقرر أن يعودوا إلى المدرسة يوم الأحد، وطلبت وزارة التعليم من معلمي المدارس الثانوية توزيع المواد الدراسية وتقديم الرسوم الدراسية عبر الإنترنت.

وفي الوقت نفسه، أغلق مسؤولو الحدود المعابر مع إيران، حيث يقول المسؤولون إن وباء COVID-19  أدى إلى مقتل 107 شخص هناك حتى الآن.

وأضافت الصحيفة، أن العراق أوقف التجارة لمدة أسبوع على الأقل مع جارته، الشريك التجاري الرائد الذي تتراوح صادراته السنوية إلى العراق بـ 9 مليارات دولار (ثمانية مليارات يورو) من المنتجات الطازجة إلى السيارات.

“العراق يفتقر إلى مرافق رعاية صحية كافية لمواطنيه البالغ عددهم 40 مليون نسمة”

كما تم إغلاق المدارس والجامعات ودور السينما والأماكن العامة الأخرى خلال الأسبوع الماضي، على الرغم من أن المطاعم ومراكز التسوق والمقاهي لا تزال مفتوحة.

وتقول وزارة الصحة إنها حددت 35 حالة إصابة بفيروس كورونا، وجميعهم تقريباً من العراقيين العائدين من إيران.

ويشار إلى أن العراق يفتقر إلى مرافق رعاية صحية كافية لمواطنيه البالغ عددهم 40 مليون نسمة.

بلومبرغ: العراق يعلق التجارة الحدودية مع إيران والكويت

“التجارة المحمولة عن طريق البحر والجو ستستمر طالما أن الأفراد والسلع المعنيين لديهم الأوراق اللازمة من بلدانهم”

نقلت صحيفة بلومبرغ عن وزير الصحة العراقي جعفر صادق علاوي، قوله في مؤتمر صحفي بثه التلفزيون، إن العراق سيوقف التجارة الحدودية مع إيران والكويت في الفترة من 8 إلى 15 مارس/ آذار لكبح انتشار الفيروس التاجي.

وقال الوزير، إن التجارة المحمولة عن طريق البحر والجو ستستمر طالما أن الأفراد والسلع المعنيين لديهم الأوراق اللازمة من بلدانهم الأصلية التي تثبت خلوهم من المرض.

وأضافت الصحيفة، أنه سبق وتم إصدار قرار بإغلاق المدارس والمؤسسات التعليمية الأخرى حتى 21 مارس/ آذار.

ووفقًا لوزارة الصحة، فإنه يوجد في العراق ما مجموعه 38 حالة فيروس كورونا حتى الآن، بما في ذلك حالتا وفاة.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات