الجمعة 17 أغسطس 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » إقتصاد »

شركة متنفذة تتقاضى 207 مليار دولار لتنظيف شوارع البصرة

شركة متنفذة تتقاضى 207 مليار دولار لتنظيف شوارع البصرة

استشرى الفساد في كافة مؤسسات الدولة بعد الاحتلال بشكل ممنهج ، الأمر الذي حال دون تقدم البلاد في أي من المجالات ، وفي هذا الإطار ، كشف محافظ البصرة “أسعد العيداني” ، اليوم الأربعاء ، أن شركة التنظيف التي كانت تعمل في محافظة البصرة ليست تابعة إلى دولة الكويت وإنما هي عائدة لأشخاص عراقيين في النجف وكانت متعاقدة مع الحكومة المحلية بمبلغ ٢٠٧ مليار ، في حين أن بلدية البصرة أنيط لها مهام رفع النفايات بمبلغ ٣٠ مليار دينار فقط.

وقال العيداني في بيان إن “شركة التنظيف التي انتهى عقدها مع الحكومة المحلية كانت متعاقدة بمبلغ ٢٠٧ مليار للتنظيفات فقط في حين ان بلدية البصرة أنيط لها مهام رفع النفايات بمبلغ ٣٠ مليار دينار سنوياً”.

وأضاف العيداني أن “تلك الشركة كانت تستلم مبالغ مالية تصل بحدود ٦٩ مليار دينار سنوياً مقابل اعمال رفع النفايات من شوارع المدينة وان الفارق بين المبالغ التي تدفع لشركة التنظيف والبلدية سنوياً ٣٩ مليار دينار، موضحاً انه بإمكان الحكومة المحلية الاستفادة من تلك الاموال في تطوير عمل البلدية”.

وكانت الشركة الوطنية للتنظيف قد اعلنت في 25 اذار الماضي عن انتهاء عقدها الخاص بتنظيف مركز مدينة البصرة، بعد مدة استمرت لثلاث سنوات، فيما أكدت استمرارها بدعم البلدية.

وقال مدير المشروع “خليل عبد الصاحب” في تصريح صحفي إنه “لاتوجد رغبة في تجديد العقد نهائيا مع بقاء اسنادهم لبلدية البصرة من موقعهم ورفدها بآليات او الكادر الى ان تستعيد عافيتها حسب قوله ، قبل ان يتم تسفير العمال من خلال اجراء محضر مع مدير البلدية بعمل مشترك بين القواطع والشعب وتوضيح خطط العمل التي كانت تعمل بها الشركة خلال السنوات الثلاث الماضية”.

وأشار عبد الصاحب الى “التزامهم بإبقاء الكادر المتخصص من الادارة وادارة السكن والمخازن والورش وخصوصا القانونية لمدة عام كحد اقل، بسبب استمرار الاجراءات القانونية مما يتطلب تواجدهم في الموقع لانجاز الاعمال”.

وأعلنت بلدية البصرة في 17 آذار 2018 عن شروعها بتنفيذ الخطة التي أعدتها لتنظيف مركز المدينة بالتنسيق مع الشركة الوطنية للتنظيف، وفيما بينت بان الخطة تقوم على توفيرها 3 آلاف عامل من أهالي البصرة ، لفتت إلى أن الشركة الوطنية ستتكفل بتزويد البلدية بـ90 آلية قابلة للزيادة حيث ستبقى الأخيرة في البصرة للتعاون مع البلدية دون أي مقابل حتى تتمكن الأخيرة من الاستغناء عنها وتنتفي الحاجة لبقائها.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات