الخميس 20 سبتمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » إقتصاد »

الكشف عن فساد بالمليارات في المصرف الزراعي العراقي

الكشف عن فساد بالمليارات في المصرف الزراعي العراقي

أعلنت هيئة النزاهة ، اليوم الاثنين ، صدور حكم بالحبس المشدد بحق المدير الأسبق للمصرف الزراعي التعاوني في محافظة ميسان ، لقيامه باختلاس مبلغ يتجاوز ثمانية مليارات دينار أثناء مُدَّة توليه إدارة المصرف ، ويعكس ذلك حجم الفساد الكبير المتغلغل في جميع المؤسسات الحكومية.

المحكمة، بعد اطلاعها على أقوال الممثـل القانونيِّ للمصرف،  أصدرت قرارها على وفق أحكام المادة 316 من قانون العقوبات وبدلالة مواد الاشتراك 47 و48 و49 منه، مع إعطاء الحق للجهة المتضرِّرة بمراجعة المحاكم المدنية، للمطالبة بالتعويض حال اكتساب القرار الدرجة القطعية.

وقالت مصادر مطلعة إن “مدير المصرف الزراعي الأسبق والهارب إلى الخارج “محمد الخفاجي” منح قروضا وهمية لمستثمرين غير موجودين تقدر بـ 600 مليون دولار ، مبينة أن السلطات لم تتخذ أي إجراءات لتفعيل مذكرة إلقاء القبض عليه لاسترداد هذه الأموال ولينال جزءاه العادل أمام المحاكم العراقية”.

وأضافت المصادر أن “قضية مدير المصرف الزراعي في ميسان هي واحدة من قضايا الفساد الكثيرة التي شهدها المصرف الزراعي في العراق، فمثلا تم اكتشاف عشرات القضايا المتورط فيها مسؤولين كبار في محافظات القادسية والبصرة وديالى وميسان والأنبار ونينوى وقيمة المبالغ المسروقة وصلت إلى 800 مليار دينار في التهم المثبتة فقط، غير تلك التي ما زال التحقيق جارٍ فيها ، مبينا أن هذه المبالغ أغلبها تم صرفها بمباركة مدير المصرف الزراعي العام الهارب “محمد الخفاجي””.

وتابعت المصادر أن “رئيس الوزراء كان قد كلف وكيل وزارة المالية السابق “ماهر حماد جوهان” بتشكيل لجنة للتحقيق في الموضوع ومعرفة مصير الأموال ولكن لم يخرج بأية نتائج”.

وأوضحت المصادر أن “المصرف الزراعي في الديوانية متورط في صرف قروض تصل قيمتها إلى 7 مليار دينار إلى متنفذين خارج الضوابط، فيما يسمى بالخطة الزراعية التي أعلنت عنها الحكومة السابقة ، مبينة أن هذه القروض تمت بالتعاون مع إدارة المصرف ولم يسدد منها إلا القليل”.

وأشارت المصادر إلى أن “هذا الأمر ينطبق أيضا على المصرف الزراعي في ديالى، حيث أن مديرته السابقة “بيداء خليفة” عرفت بتسهيلها لصرف القروض إلى المتنفذين دون إعادتها ، مبينة أن خليفة متورطة بعقد صفقات فساد بقروض لمشاريع زراعية وملف فساد بمشروع أبقار استثماري في قضاء الخالص بقيمة 5 مليارات، فضلاً عن عقود زراعية مزورة ومبالغ مالية تم منحها على شكل سلفة بشكل غير قانوني لأحد المستثمرين”.

وبينت المصادر أن “خليفة اشترت منصب مدير المصرف بمبلغ يصل إلى 100 ألف دولار وتحولت إلى طبقة أصحاب رؤوس الأموال فى عمان ودبي ومن أصحاب الشقق والفلل فى أربيل وتركيا بفعل العمولات التي حصلت عليها من توقيع الصفقات والعقود والسلف مقابل نسب تصل إلى مئات الآلاف من الدولارات وأعلن فيما بعد إلقاء القبض عليها”.

وفي الأنبار، يبدو أن الوضع لا يختلف عن فروع المصرف الزراعي في المحافظات الأخرى، فتم ضبط 50 معاملةً بمستمسكاتٍ مُزوَّرةٍ صُرِفَت على أساسها قروضٌ زراعيَّةٌ بمبلغ مليار دينارٍ وربع المليار خلافاً للضوابط في المصرف الزراعيِّ فرع الرمادي بمحافظة الأنبار.

وصرف فرع الأنبار زراعيَّةٌ 25 مليون دينار لكل معاملة بمستمسكاتٍ مُزوَّرةٍ، حيث أن أغلب الصور الشخصيَّة المثبتة في المستمسكات المُزوَّرة تعود إلى شخصيَّاتٍ سياسيَّةٍ وفنيَّةٍ بحسب هيئة النزاهة.

وأعلنت هيئة النزاهة، ضبط 147 إضبارةً خاصَّةً بالقروض الزراعيَّة التي تخص القروض المحميَّة (الطماطم وقروض زوارق الصيد) في البصرة، لافتة إلى أن قيمة القروض المضبوطة بلغت (1,192,400,000) مليار دينارٍ ولم تُسدَّد من قبل المُقترضين منذ عام 2011، ولم يتَّخذ المصرف الزراعيُّ التعاونيُّ – فرع البصرة أيَّة إجراءاتٍ قانونيَّةٍ لاسترجاعها.

وكشف عضو لجنة الزراعة النيابية “علي البديري” أن “المبادرة الزراعية التي أعلنت عنها الحكومة السابقة هي الأكثر فسادا في تاريخ العراق ، مبينا أن المصرف الزراعي مساهم رئيس في هذه المبادرة”.

واشار البديري إلى “فساد في المبادرة تسبب بخسارة مليارات الدولارات عبر قروض صرفت خارج الضوابط والقوانين ضمن مشاريع ما يسمى بالإبقاء ومساعدة الفلاح على الزراعة”.

وكان رئيس لجنة الزراعة في البرلمان المنتهية ولايته “فرات التميمي” قد أشار في وقت سابق إلى “معلومات عن عزم مدير المصرف الزراعي السابق والهارب إلى الأردن “محمد الخفاجي” الحصول على اللجوء من خلال منظمة الأمم المتحدة”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات