الأربعاء 21 نوفمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » إقتصاد »

انتشار الحمى الفيروسية يشعل "حربا تجارية"

انتشار الحمى الفيروسية يشعل “حربا تجارية”

تسبب انتشار مرض الحمى النزفية وحالة الهلع العامة من التعرض للإصابة، وكذلك الإجراءات الوقائية من المرض ، في قطع أرزاق الكثير من الكسبة لاسيما تجار المواشي ، حيث تعيش أسواق المواشي حالة ركود غير مسبوقة ، وذلك في وقت تفشل فيه الحكومة في التعامل مع هكذا أزمات.

ومنذ نحو اسبوعين تنتشر أخبار الحمى النزفية كالنار في الهشيم، تغيذها الأنباء التي تتحدث عن تسجيل إصابات بشرية، الأمر الذي أضر حركة السوق، وجعل وزارة الزراعة تسارع إلى التحذير من تصديق “الإشاعات” في هذا الجانب، محذرة من ما وصفته بـ”الحروب التجارية” البعيدة عن المنافسة الشريفة لصنع الأزمات والتأثير في الشارع العراقي.

ويقول مربي أغنام إنه “منذ اسبوعين وهو لم يتمكن من بيع أي دابة في سوق المواشي (الجوبة) بسبب انتشار أخبار عن مرض الحمى النزفية بالإضافة إلى منع نقل المواشي من منطقة إلى أخرى”.

ويضيف مربي الأغنام أنه “في ساحة بيع المواشي في قضاء المدائن جنوب شرقي بغداد، لم يبع أحد أية رأس غنم، والجزارون امتنعوا عن الشراء، رزقنا توقف بسبب إشاعة”.

وبنبرة عبرت عن الإحباط وخيبة الآمل قال “لم يصب أحد بهذا المرض في مناطقنا وفي المحافظات البقية نسمع في الإعلام فقط”.

من جهة أخرى يقول أحد مربي المواشي أنه “منع عائلته من دخول  حظيرة الحيوانات وجند نفسه لتزويدها بالأعلاف والماء مرة واحدة باليوم خوفا من الإصابة”.

ويضيف أنه “منعت زوجتي وأطفالي من الدخول إلى الحظيرة خوفا عليهم من الإصابة بالمرض الذي نسمع به فقط، وقمت بتلقيح الحيوانات بالمضادات، أما الدجاج فقد تركته في مزرعة بعيده عن داري ولا أعرف ما الذي حصل له منذ عشرة أيام”.

هذا الحال ينطبق على مئات الكسبة الذين وجدوا أنفسهم دون عمل يعيشون منه، بسبب الإجراءات الوقائية الصارمة والإحجام الشعبي عن شراء اللحوم المحلية”.

وأهابت وزارة الزراعة، بالمواطنين عدم السماح لمن وصفتهم بأنهم “تجار الإشاعات” بالتأثير على حياتهم اليومية.

وقالت الوزارة في بيان إنه “بعد كثرة الإشاعات وتنوع أشكال الحروب في السوق التجارية وتأثيرها على حياة المواطنين اليومية، تهيب وزارة الزراعة بالمواطنين عدم الإكتراث لهذه الأنواع من الحروب التي تطلقها جهات مستفيدة من صراع السوق والبعيدة عن المنافسة الشريفة مستفيدة من بعض الجهات الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي والتي تعمل من خلالها على صنع الأزمات والتأثير في الشارع العراقي”.

وتؤكد الوزارة أنه “لا علاقة لتناول اللحوم بانتشار الحمى النزفية ، موضحة أن اللحوم لا تعتبر ناقلا لفايروس الحمى النزفية وطرق الإصابة بعيدة عن تناول اللحوم وعن تفاصيل المواطنين اليومية وأن حالات الإصابة المعلن عنها تعد فردية و الفايروس مسيطر عليه”.

وجددت وزارة الزراعة دعوتها للمواطنين والجهات الإعلامية إلى “توخي الدقة في نقل و تداول المعلومات وأخذها من مصادرها الموثوقة ، مؤكدة أن أبوابها مفتوحة ومن خلال كوادرها البيطرية لأي معلومة دقيقة وموثوقة من شأنها أن تنقل الحقائق كما هي للمواطنين، وأن يتخذ الإعلام الجانب التوعوي وليس جانب التهويل من أجل الصالح العام”.

وقالت خلية الإعلام الحكومية إنه “لا خوف من انتشار مرض الحمّى النزفية، في ظل مساعي وزارة الصحة إلى السيطرة على المرض”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات