الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » إقتصاد »

ارتفاع نسبتي الفقر والبطالة في العراق

ارتفاع نسبتي الفقر والبطالة في العراق

أظهرت أرقام صادرة عن وزارة التخطيط ، أن مستوى الفقر في العراق ارتفع في السنوات الأخيرة إلى 30 في المائة ومستوى البطالة إلى 20 في المائة ، وذلك في بلد يعد واحدا من أغنى بلدان العالم بفضل موارده الطبيعية ، وذلك بسبب السياسات الخاطئة التي انتهجتها ولا تزال حكومات الاحتلال المتعاقبة واستشراء الفساد في كافة أركانها.

وتبين تلك الأرقام غير المعلنة رسميا أن ثروات العراق الطبيعية الرئيسة تتمثل بـاحتياطي يقدر بـ 153 مليار برميل نفط، ونحو 131 تريليون متر مكعب من الغاز، إضافة إلى 5,7 مليار طن من الفوسفات، و 600 مليون طن كبريت، و158مليون دونم أراض زراعية، و12ألف موقع سياحي، وفق ما أعلنته وزارة التخطيط.

وكشفت وزارة النفط في وقت سابق، أن العراق ينتج يوميا 4,4 مليون برميل نفط، يصدر منها 3,5 مليون برميل، وقد بلغت الصادرات النفطية في الأشهر الستة الأولى من العام الجاري 2018، 622 مليون برميل فيما بلغت عائداتها 40 مليار دولار أمريكي.

وفيما يتعلق بمستويات الفقر والبطالة، فان إحصائيات وزارة التخطيط تفيد بأن مستوى الفقر ارتفع في السنوات الأخيرة إلى 30 في المائة ومستوى البطالة إلى 20 في المائة، ووفقا للإحصاءات القريبة يأتي العراق في مقدمة دول الشرق الاوسط بنسبة بطالة تقدر بـ(59%) من حجم قوة العمل و(31% ) بطالة مؤقتة ونحو (43%) بطالة مقنعة كما تقدر نسبة النساء العاطلات بـ(85%) من قوة عمل النساء في العراق.

وذكرت وكالة أمريكية في تقرير لها حول “الباحثين عن أعمال في العراق” أن أفواج العاطلين عن العمل أصبحت مقلقة في ظل أنواع البطالة التي تضرب حركة العمل في عموم البلاد، مشيرة إلى أن الإشكالات التي تعمق من أزمة بطالة الخريجين تتلخص في عدم وجود ملاءمة بين مخرجات التعليم في العراق ومتطلبات سوق العمل.

فيما ذكرت منظمة “FORAS” الأمريكية أن معدل أعمار نصف سكان العراق يتراوح ما بين 25 فأصغر، ويدخل (400000 ) شخص بالغ فئة القوى العاملة سنويا، ووفقا لذلك تصنف البطالة إلى نسبة 16 % بشكل حتمي، و30 % بشكل محتمل حيث تكون نسبة 50 % من الذكور في المناطق المدنية، بالمقابل تشكل النساء نسبة 13 % فقط من القوى العاملة.

جدير بالذكر أن محافظات الوسط والجنوب في العراق شهدت خلال الأسابيع الثلاثة الماضية تظاهرات احتجاجية على تردي الخدمات كالماء والكهرباء فضلا عن الفساد وانتشار البطالة، وما زالت التظاهرات مستمرة حتى تقوم الحكومة بتلبية مطالب المحتجين بشكل جدي.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات