الأربعاء 17 أكتوبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » أزمات الاقتصاد العراقي »

إيران تخسر السوق العراقية بسبب عقوبات أمريكا الاقتصادية

إيران تخسر السوق العراقية بسبب عقوبات أمريكا الاقتصادية

بعد دخول العقوبات الأميركية على إيران حيز التنفيذ ستخسر الصناعات الإيرانية سوقا كبيرة في العراق، بسبب اعتماده بشكل شبه كلي على مشتقات الطاقة ومواد أساسية من العراق.

وقال مصدر صحفي في تصريح له إنه “من المرجح أن تتأثر في مجال الصناعات الإيرانية التي وجدت طريقها إلى العراق، الذي يعاني من ارتفاع معدلات البطالة، آلاف الوظائف لعاملين في مصانع تعتمد على مواد أولية لصناعة السيارات تابعة لمؤسسة حكومية تعرف بـ«الشركة العامة لصناعة السيارات”.

وأضاف المصدر أن “حجم التبادل التجاري بين العراق وإيران بلغ خلال العام الماضي نحو 6.7 مليار دولار، بينها 77 مليون دولار فقط هي قيمة صادرات بغداد إلى طهران، وفقا لمصدر رسمي في وزارة التجارة، وإيران هي البلد الثاني بعد تركيا من حيث حجم التبادلات التجارية مع العراق”.

وقال “مظهر محمد صالح”، المستشار المالي لرئيس الوزراء، في تصريح صحفي  إن “العقوبات الأميركية ستؤثر على الاقتصاد العراقي، مضيفا أن السوق العراقية تستهلك بشكل واسع سلعا إيرانية ذات طبيعة زراعية وسيارات ومواد غذائية ومواد البناء وغير ذلك”.

وأضاف أن “العراق يقصده ما بين مليونين و3 ملايين للسياحة الدينية سنويا، هذا يمثل نشاطا اقتصاديا كبيرا سيُحرم منه العراق، وفقا للمستشار، ويدفع كل سائح مبلغ 40 دولارا كرسوم، مقابل الحصول على تصريح للدخول إلى العراق”.

وكانت الولايات المتحدة قد اعلنت فرض عقوبات على إيران بعد انسحابها من الاتفاق الذي أبرمته طهران مع القوى الكبرى في 2015 لضمان الطابع السلمي لبرنامج إيران النووي.

وقال مسؤول عراقي رفيع في تصريح صحفي إن “بلاده تمتثل للعقوبات الأميركية واتخذت قرارا بوقف استيراد السيارات الإيرانية، كاشفا عن مطالبة الحكومة ، استثناءً من الحكومة الأميركية، للسماح باستيراد قطع غيار لصناعة السيارات، لتأمين استمرار المصنع الذي يوفر 5 آلاف فرصة عمل، والمتوقف حاليا بانتظار صدور قرار، مشيرا إلى أن هذا الأمر يعرض جميع العاملين لفقدان وظائفهم:.

من جهة أخرى، تعتمد الأسواق العراقية بشكل كبير جدا على المنتجات الإيرانية، الأمر الذي سيؤدي إلى ركود حاد في ظل تطبيق هذه العقوبات.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات