أزمات الاقتصاد العراقيإقتصادالاقتصاد العراقي 2018الصراع الأمريكي الإيراني

مساع إيرانية لرفع صادراتها للعراق لتعويض خسائر العقوبات

متجاهلين العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية على طهران ، أكد رئيس الجمهورية الجديد في العراق “برهم صالح “، ونظيره الإيراني “حسن روحاني “، أن بلديهما يسعيان لرفع حجم التبادل التجاري بينهما ، وذلك خلال الزيارة السريعة التي اجراها صالح لايران ، يوم أمس السبت ، ضمن جولة إقليمية بدأها الأسبوع الماضي.

وقال رئيس الجمهورية في المؤتمر الصحفي عقب اجتماعه مع روحاني بالقول “تربطنا مع إيران علاقات وثيقة ونحرص على تطويرها” ، مضيفا انه “آن الأوان لقيام منظومة إقليمية تخدم شعوب المنطقة” ، متابعا “نريد للعراق أن يكون ساحة تلاقٍ وتوافق بين دول المنطقة لا ساحة صراع”، في إشارة إلى الصراع على النفوذ بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران داخل العراق.

وذكر ايضا “وجّهنا وزارتي الخارجية والصناعة بتفعيل عملهما لتعزيز التعاون والتبادل التجاري بين بلدينا” بحسب قوله .

من جانبه قال الرئيس الإيراني في المؤتمر الصحفي اننا “بحثنا التعاون في مجال الطاقة ومدّ خطوط سكك الحديد من الشلامجة (مدينة إيرانية) إلى البصرة (جنوبي العراق)” ، مضيفا اننا “نسعى إلى رفع حجم التبادل التجاري مع العراق إلى 20 مليار دولار سنوياً”.

وبلغت قيمة البضائع التي استوردها العراق من إيران نحو 6 مليارات دولار، بين مارس 2017 ونفس الشهر من 2018، بما يمثّل نحو 15% من إجمالي واردات البلاد في 2017، بينما بلغ حجم التبادي التجاري بين البلدين 12 مليار دولار العام الماضي.

وبدأت الولايات المتحدة، أوائل الشهر الجاري، تطبيق الحزمة الثانية من عقوباتها الاقتصادية على طهران، وتشمل قطاعات الطاقة والتمويل والنقل البحري، لكن العقوبات استثنت بشكل مؤقت 8 دول منها تركيا، حسبما أعلنت الخارجية الأمريكية.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق