أزمات الاقتصاد العراقيإقتصادالحكومة الجديدة.. أزمات وتحديات

الأردن.. شاحنات بالجملة تنتظر الموافقة للعبور إلى العراق

أكد رئيس نقابة أصحاب الشاحنات في الأردن “محمد خير الداوود “، اليوم الثلاثاء ،  إن سماح العراق بدخول أي عدد من الشاحنات الأردنية إلى أراضيه بشكل يومي سيؤدي إلى تسريع حركة نقل البضائع وزيادة عبور الشاحنات، مشيرا إلى ضرورة اتخاذ المزيد من الإجراءات لتنشيط التجارة والنقل بين البلدين على النحو المطلوب ، بسبب تكدس الشاحنات المحملة بالبضائع على الحدود بين البلدين .

وبين الداوود في تصريح صحفي ، أن ” الحكومة في العراق ألغت ، يوم الأحد الماضي، شرط تجميع الشاحنات في معبر طريبيل الحدودي مع الأردن، والذي كان يقضي بضرورة توفر 200 شاحنة، وتم الاستعاضة عن ذلك القرار بتجميع الشاحنات يومياً والسماح لها بالعبور مع إمكانية تسيير أكثر من مجموعة شاحنات بنفس اليوم”.

وأشار الى إن ” قطاع الشحن البري تأثر كثيراً بسبب إغلاق الحدود مع العراق، وحتى بعد فتح معبر طريبيل مع العراق كان شرط تجميع 200 شاحنة يقيد حركة النقل، لافتاً إلى تخفيض تكاليف النقل لزيادة النشاط التجاري”.

واوضح أن ” خسائر قطاع الشاحنات الأردنية قُدّرت خسائر قطاع الشاحنات بسبب إغلاق الحدود مع العراق وسورية خلال السنوات الماضية، بأكثر من مليار دولار ” ، مبينا إن” إلغاء شرط تجميع الشاحنات، جاء بناء على طلب من الحكومة العراقية تسريع إجراءات التبادل التجاري بين البلدين من خلال تسهيل إجراءات دخول الشاحنات “.

وتتم عمليات التبادل التجاري بين الجانبين من خلال ساحة مخصصة لذلك على الحدود، حيث تقوم الشاحنات الأردنية بتفريغ حمولاتها بأخرى عراقية، حيث لا يسمح للشاحنات العراقية والأردنية بدخول أراضي الطرف الآخر بانتظار بعض المتطلبات الأمنية اللازمة لذلك.

وكان الأردن والعراق اتفقا الأسبوع الماضي على عدة آليات لتعزيز التعاون الاقتصادي، منها الإسراع في إعادة تأهيل معبر طريبيل الحدودي وإعفاء السلع الأردنية المصدرة للعراق من الرسوم الجمركية والسماح للشاحنات بنقل البضائع مباشرة دون تفريغها في ساحة التبادل إلى جانب إقامة مركز تجاري دائم للأردن في بغداد وإنشاء منطقة صناعية مشتركة على الحدود.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق