الخميس 17 أكتوبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » أزمات الاقتصاد العراقي »

الفساد بحقل نفطي يكلف العراق خسائر تقدر ب 180 مليون دولار

الفساد بحقل نفطي يكلف العراق خسائر تقدر ب 180 مليون دولار

كشفت الوثائق الرسمية الحكومية العراقية ، عن أكبر عملية فساد وتهرب ضريبي ، دفعت الى خسائر تقدر بأكثر من (180) مليون دولار في عقد تطوير حقل ” الأحدب ” النفطي ، الذي يقع في محافظة ” واسط “، بناحية “الأحرار”  غربي مدينة “الكوت” ، ويقدر الاحتياطي النفطي في حقل الأحدب بأكثر من مليار برميل.

”  حيث تم التعاقد مع  شركة “الواحة الصينية ” بموجب عقد  مدته 23 عام لتطوير الحقل ، حيث بدأ العمل في الحقل عام ٢٠٠٩ ، ويعمل بطاقة إنتاج بدأت بـ60 ألف برميل ووصلت الى 120 ألف برميل يوميا.
وتم أعتبار الضريبة لـ(شركة الواحة الصينية) ككلف نفطية مستردة ، أي انها تدفع وتسترد تلك المبالغ الضريبية التي قدرت بأكثر من (180) مليون دولار ، لكنها لم تدفع منذ عام 2009 ولغاية 2014 ، 

 تعمل شركة الواحة جاهدة بالتنسيق مع الهيئة العامة للضرائب بعدم أحتساب الغرامات التأخيرية وتبويبها بأبواب أخرى في وصولات الدفع ليكون إستردادها من وزارة النفط ككلف بترولية أمرا طبيعيا ،وقعت الواحة مع الشركات التابعة لها عقودا بمبالغ صافية وبدون دفع ضريبي ، وبالتالي تسترد تلك المبالغ المدفوعة ككلف بترولية.

عملت  (الواحة الصينية) على إيهام شركة نفط الوسط بدفعها (30) مليون دولار ، لإبعاد الأنظار عما تبقى في عهدتها من الـ(150) مليون دولار بحسب مصادر في وزارة النفط العراقية.
بعد كشف الرقابة المالية في وزارة النفط العراقية هذا الفساد والتحايل على القانون ، سارعت الواحة الى تقديم الرشاوى لكبار المسؤولين في الوزارة وإيفادهم الى الصين للتغطية على عمليات الاختلاس الكبيرة .
على الرغم من تقديم تقارير الرقابة المالية واللجان المشكلة التي أفضت الى الكشف عن حجم الفساد والتهرب الضريبي ، الا ان وزارة النفط لم تستقطع لغاية الآن أية مبالغ من دفعات شركة الواحة وما بذمتها من عائدات لخزينة الدولة ، ما يضع أكثر من علامة استفهام عن هذا التغاضي المتعمد من قبل المسؤولين في الوزارة.

كل هذه الثروة الطائلة ، والعراق يعاني من الفقر والبطالة وتوقف عجلة الإنتاج ، وذلك نتيجة إساءة استعمال السلطة للحصول على مزايا شخصية على حساب المصلحة العامة.

المصدر:وكالات

تعليقات