إقتصاد

البصرة تحقق أعلى مستوى لإنتاج الطماطم في الزبير

أعلنت شعبة زراعة الزبير غرب البصرة، عن تحقيق أعلى مستوى للإنتاج من محصول الطماطم مع زيادة المساحات المزروعة في قاطع اللحيس ضمن قاطع مدينة الزبير، مشيرة إلى معاناتها من التحديات نتيجة  إستمرار تجريف الأراضي الزراعية من قبل الشركات النفطية وفقدانها أكثر من 350 مزرعة و17 ألف دونم.

وقال مدير الشعبة “صالح حسن البهادلي”، أن “مزارع الزبير حققت أعلى مستوى للإنتاج من هذا المحصول للموسم الشتوي وبحدود 121 ألف طن وبأكثر من 4000 طن يوميا، مقارنة بإنتاج الموسم الماضي الذي كان بحدود 70 ألف طن للموسم الكامل، مبينا أن هناك زيادة في عدد المزارع إلى 1900 مزرعة منتجة مع زيادة 400 مزرعة جديدة منتجة في قاطع اللحيس الذي يمتاز بإنتاجها بعدما كان عدد المزارع هناك لا يتجاوز 170 مزرعة.

وأشا البهادلي، أن زيادة الإنتاج جاءت بسبب زيادة المساحات الزراعية وغلق الحدود وعدم تأثر الزراعة بتقلبات الطقس والقضاء نهائيا على حشرة حفار الورق التي تصيب محصول الطماطم، مشيرا أن الدعم الحكومي لم يكن بمستوى الطموح ويقتصر على توزيع الأسمدة بأسعار مدعومة أقل من أسعار الأسواق المحلية.

ولفت أن شعبة زراعة الزبير قامت بتوزيع 212 طن من مادة سماد اليوريا و147 من مادة سماد الداب على مزارع محصول الطماطم، موضحا أن هناك تحديات لا تزال تؤثر بالقطاع الزراعي نتيجة تجريف الأراضي الزراعية جراء أعمال وسيطرة شركة نفط البصرة على مساحات كبيرة للأراضي الزراعية.

وتابع، أن “قاطع شعبة الزبير فقد أكثر من 350 مزرعة ورفض عقود زراعية جديدة بحدود 400 مزرعة وبواقع 17 الف دونم في قاطعي اللحيس والرميلة”.

يشار إلى مساحة قضاء الزبير تعادل 50% من مساحة محافظة البصرة، وهي مدينة زراعية صناعية وكانت تضم أكثر من 6000 مزرعة قبل عام 2003 فيما تناقصت تلك الأعداد تدريجياً حتى وصلت إلى 1900 مزرعة بسبب هجرة الفلاحين للزراعة نتيجة قلة الدعم الحكومي وتجريف معظمها وإتساع رقعة عمل الشركات النفطية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق