الجمعة 26 أبريل 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » إقتصاد »

الإقتصاد الإيراني يسجل نموًا سلبيًا ورهان على العراق وروسيا

الإقتصاد الإيراني يسجل نموًا سلبيًا ورهان على العراق وروسيا

سجل الإقتصاد الإيراني نموا سلبيا بنسبة 3.8 في المائة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الماضي، الذي انتهى في 20 مارس/ آذار 2019، في مؤشر على تأثر البلاد بالعقوبات الأمريكية المتجددة، عقب انسحاب الرئيس “دونالد ترمب” من الإتفاق النووي في مايو/ أيار الماضي.

وأظهرت بيانات نشرها مركز الإحصاء الإيراني على موقعه الإلكتروني ، أن نسبة النمو السلبية البالغة 3.8 في المائة تأتي مع احتساب مبيعات النفط، بينما بدونها فإن الرقم يبلغ 1.9 في المائة.

وأشار المركز إلى أن النمو السلبي في قطاعات الزراعة والصناعة والخدمات خلال الأشهر التسعة قد وصل إلى 2.1 و7.9 و0.6 في المائة على الترتيب.

وكان فرع البحوث الإقتصادية التابع لمركز بحوث البرلمان الإيراني قد توقع مؤخراً أن تصل نسبة النمو السلبي للإقتصاد خلال العام الماضي إلى ما بين 2.6 و5.5 في المائة.

كذلك تنبّأ المركز أيضاً بأن تصل النسبة خلال العام الإيراني الجاري الذي بدأ في 21 مارس/ آذار الماضي إلى ما 4.4 و5.5 في المائة.

وينشر مركز الإحصاء الإيراني هذه الإحصائيات في وقت تقول فيه إيران إنها تتعرض لأشرس حرب اقتصادية أميركية تهدف إلى انهيار اقتصادها.

وقال الرئيس الإيراني “حسن روحاني” في وقت سابق من العام الجاري إن معظم مشاكل بلاده تعود إلى الضغوط الأميركية، كما أكد نائبه “إسحاق جهانغيري” أن إيران تمرّ بظروف صعبة وخطيرة نتيجة الضغوط الاقتصادية الأمريكية.

وكانت رويترز قد نقلت نهاية الشهر الماضي عن مسؤول كبير في إدارة “ترمب” قوله إن واشنطن تدرس فرض عقوبات إضافية على إيران تستهدف قطاعات من اقتصادها لم تخضع للعقوبات من قبل.

تعليقات