إقتصاد

ميناء الفاو الكبير.. تحديات تعرقل انجاز المشروع

مرت تسعة أعوام على وضع حكومة بغداد حجر الأساس لميناء الفاو الكبير في شبه جزيرة الفاو المطلة على الخليج، وما زال المشروع يسير ببطء شديد.

وقالت مصادر مطلعة في تصريح صحفي ، إن “متخصصين في الشأن الاقتصادي العراقي يعزون السير البطيء لمشروع ميناء الفاو الكبير إلى تحديات تتعلق بالتمويل، مع تأكيدهم أن الميناء يمكن أن يحقق قفزة على مستوى النقل البحري بين الشرق والغرب في حال إنجازه وربطه بخطوط سكك الحديد التي تستخدم في شحن البضائع الآسيوية إلى أوروبا مروراً بتركيا”.

وأضافت “تفيد التصاميم الأساسية للمشروع التي وضعتها شركة استشارية إيطالية، بأن طاقة الميناء الاستيعابية القصوى 99 مليون طن في السنة، ويتكون من عشرات الأرصفة والساحات ومستودعات التخزين مع إمكان إنشاء مصفاة لإنتاج المنتجات النفطية ومصنع للبتروكيماويات ومطار للشحن الجوي”.

من جانبه قال مدير مشروع ميناء الفاو الكبير “أسعد عبد الرحيم” في لقاء صحفي ، إن “شركة يونانية أنجزت كاسر (حاجز) الأمواج الشرقي، وأوشكت شركة كورية على إنجاز كاسر الأمواج الغربي، وحالياً نعتزم التعاقد مع شركة أجنبية أخرى لحفر حوض الميناء”.

وأوضح أن “الحكومة خصّصت لهذا المشروع ضمن الموازنة العامة للعام الحالي 400 مليار دينار عراقي، ما يساوي 10في المئة من التخصيصات المالية المطلوبة لإنجازه”.

وأشار إلى أنه “من الأفضل إنجاز المشروع بتمويل حكومي، لكن الحكومة غير قادرة على توفير التمويل اللازم، وفي ضوء ذلك لا سبيل لإكمال المشروع إلا باللجوء إلى القطاع الخاص بصيغة الاستثمار”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق