أزمة أسعار النفطإقتصادتحديات العراق 2020حكومة "الكاظمي"سرقة العراق

خبير إقتصادي: دعوات دعم المنتج الوطني تُنعش الاقتصاد وتقلل نسب الفقر

مع تواصل التظاهرات الشعبية أطلق ناشطون  حملات لدعم المنتجات الوطنية ولاقت هذه الدعوات تفاعلا كبير في الأوساط الشعبية العراقية.

وقال الخبير الاقتصادي”عبدالرحمن المشهداني” في تصريح خاص ل”وكالة يقين”أن العراق يُعد من أكبر الدول استيراداً للمواد، وخاصة المواد الغذائية.

وذكر “المشهداني” أن الحملة التي تزامنت مع التظاهرات لدعم المنتج الوطني هي شيئ ايجابي،وأشار الى ان هنالك مد شعبي بسبب التظاهرات الوطنية الى دعم الصناعة في العراق من خلال شراء المنتجات الوطنية.

وأضاف أن الاستجابة لدعوات المتظاهرين هو بسبب الروح الوطنية العالية لدى الشعب الذي تفاعل مع قضية التظاهرات ومطالبها.

وأكد “المشهداني” أن هنالك طلب كبير على المنتجات الوطنية في السوق العراقية، وبدأت تبرز البضاعة المصنوعة عراقياً، وان هذا الطلب سيعمل على تقوية السوق وتوفير فرص عمل وتشغيل المعامل العراقية المتوقفة بسبب تكاليف الانتاج.

ونوه “الخبير الاقتصادي” الى أن الاكتفاء الذاتي بدأ يشمل بعض المنتجات العراقية وان هذا يساهم في انعاش الاقتصاد، ويقضي على كثير من نسب البطالة والفقر، وسيصبح حافز كبير للقطاع الخاص ان يعمل بقوة، وكذلك بُجبر الدولة على توفير الدعم اللازم للمنتج الوطني.

وفي جواب الخبير الاقتصادي عن سؤال “وكالة يقين” عن حجم استيراد العراق سنوياً، قال “المشهداني” أن متوسط استيراد العراق هو 40 مليار دولار وانّ هذا  الرقم كبير ، مقابل ان العراق لايصدر شيئ سوى النفط .

وتدعو حملة دعم المنتج الوطني  إلى البدء تدريجيا بمقاطعة المنتجات  الأجنية التي تغزو السوق العراقية ولاسيما الإيرانية منها، والتوجه للمنتجات المحلية لما لها من آثار ايجابية على الاقتصاد العراقي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق