إقتصادحكومة "الكاظمي"

البنك الدولي يخصص 33 مليون دولار لمواجهة كورونا بالعراق

وافق البنك الدولي على إعادة تخصيص 33.6 مليون دولار أمريكي ضمن مشروع العمليات الطارئة من أجل التنمية الجاري تنفيذه (750 مليون دولار) لمساندة جهود وزارة الصحّة العراقية في الوقاية من وباء COVID-19 واكتشافه والاستجابة له، وتأتي هذه الاستجابة السريعة والطارئة على مرحلتين.
وقال البنك في بيان تلقت وكالة “يقين” نسخة منه انه قام بدايةً بتوفير 7.8 مليون دولار أمريكي من الموارد المتاحة في إطار مشروع العمليات الطارئة من أجل التنمية للمساعدة في تمويل توريد المعدات واللوازم الطبية الأساسية وتعزيز قدرة وحدة العناية المركزة (ICU) في المستشفيات العامة على تحسين إدارة الحالات المصابة بفيروس COVID-19. ومن خلال التعاون مع مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع (UNOPS) سيتم تسليم مراكز صحية في العراق أجهزة تنفس إصطناعية، وأسرة لوحدات العناية المركزة وأجهزة الأشعة السينية المحمولة بالأضافة إلى أجهزة تخطيط القلب وذلك في غضون أربعة إلى ثمانية أسابيع.
وفي خطوة لاحقة، وافق البنك الدولي أيضاً على طلب حكومة العراق بإعادة تخصيص مبلغ إضافي قدره 25.8 مليون دولار أمريكي في إطار المشروع نفسه لتزويد كميات إضافية من المعدات والمستلزمات الطبية ودعم تدريب العاملين الصحيين في الخطوط الأمامية على استخدامها. وستكفل إجراءات الشراء المعجّلة لمكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع تسليم الإمدادات الطبية في الوقت المناسب إلى وزارة الصحة.
وتعليقاً على ذلك، قال ساروج كومار جاه، المدير الإقليمي لدائرة المشرق في البنك الدولي انه من المتوقع أن يصيب الوباء الأسر الفقيرة والضعيفة بشكل خاص مؤكدا استعداد البنك الدولي لدعم جهود العراق في احتواء الانتشار السريع للفيروس وتعزيز قدرة وزارة الصحة على استيعاب الضغط الإضافي الذي يشكّله الوباء على النظام الصحي العراقي.
ووفق البيان لن تؤثر عملية إعادة تخصيص الموارد على الأنشطة المرصودة أساساً في إطار مشروع العمليات الطارئة من أجل التنمية والذي يهدف إلى دعم العراق في إعادة بناء البنية التحتية المتضررة وإعادة توفير الخدمات العامة في البلديات المستهدفة. ففي الواقع، وبالاعتماد على إجراءات المشتريات والإدارة المالية الخاصة بالبنك الدولي في توريدات السلع والأشغال والخدمات الاستشارية ضمن المشروع، فإن أكثر من 3 ملايين شخص في خمس محافظات محررة من داعش بدأوا يستفيدون بالفعل من خدمات صحية أفضل من خلال إعادة تأهيل العيادات المتضررة وتجهيز 14 عيادة متنقلة و82 سيارة إسعاف، كما أنهم يستفيدون من إعادة التوصيلات على الشبكة الكهربائية بنسبة 35٪ ومن تحسين في الخدمات البلدية الرئيسية من خلال توفير مياه الشرب النقيّة وخطط جمع النفايات، واستعادة القدرة على التنقل من خلال إعادة بناء 400 كيلومتر من الطرق و25 جسراً حرجاً. كما يساهم المشروع في تعزيز بناء الثقة والمصالحة بين الدولة والمواطن من خلال تدريب 79 منظمة غير حكومية وأكثر من 1000 شاب وشابة على الحوار والمصالحة السلميّين في مجتمعاتهم.
وتجدر الإشارة إلى أن مشروع العمليات الطارئة من أجل التنمية قد تمّت الموافقة عليه أساساً في تموز 2015 الماضي بمبلغ 350 مليون دولار أمريكي، ثم تم اعتماد تمويل إضافي للمشروع بمبلغ 400 مليون دولار أمريكي في وقت لاحق في تشرين الأول 2017 للسماح بتوسيع النطاق الجغرافي لأنشطة المشروع الحالية إلى مدن إضافية تم تحريرها من داعش.
وتابع البيان مجموعة البنك الدولي وهي واحدة من أكبر المصادر العالمية للتمويل والمعرفة للبلدان النامية، تنفذ حالياً تدابير سريعة وواسعة النطاق لمساعدة هذه البلدان على تقوية تصديها للجائحة، كما تعمل حالياً على زيادة قدرة البلدان على مراقبة الأمراض، وتحسين تدخلات الصحة العامة، ومساعدة مؤسسات القطاع الخاص على مواصلة عملياتها والحفاظ على موظفيها. وعلى مدار الخمسة عشر شهراً المقبلة، ستتيح المجموعة ما يصل إلى 160 مليار دولار من الدعم المالي لمساعدة البلدان على حماية الفئات الفقيرة والأولى بالرعاية، ومساندة منشآت الأعمال، وتعزيز التعافي الاقتصادي، ويشمل ذلك 50 مليار دولار من الموارد الجديدة من المؤسسة الدولية للتنمية في شكل منح أو بشروط ميسَّرة للغاية.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق