إقتصاد

نائب: جهات متنفذة “تنهب” خزينة الدولة لم تتصدى لها الحكومات السابقة

كشف عضو اللجنة المالية النيابية “جمال كوجر”، اليوم السبت 23-5-2020، عن وجود 4 جهات، قال إنها تنهب خزينة العراق، لافتا إلى أنها واجهات لبعض الدول.

وقال كوجر، إن “حديث وزير المالية مؤخرا، عن وجود جيوب في الدولة، خارجة عن السيطرة تنفق المليارات سنويا، ليس سرا بل أمرا معروفا ومعلوما للرأي العام”، مؤكدا أن “المشكلة في العراق مشخصة من فترة ليست قليلة، ولكننا نحتاج إلى ما يتبنى الحلول في مواجهة الفساد بقوة وحزم وإيقاف هدر الأموال”.

وأضاف كوجر، أن “أهم ملفات الفساد في الدول العراقية، تتمثل بالمنافذ الحدودية، والنفط، وبيع العملة، والجباية، والمكاتب الاقتصادية، والفضائيين والمشاريع الوهمية”، لافتا إلى أن “كل تلك الملفات معروفة والوزير باعتباره رأس هرم الوزارة قادر على إعطائنا رقما محددا عن حجم الأموال المنهوبة بسبب الفاسدين”.

وأشار كوجر إلى “وجود 4 جهات تنهب خزينة العراق، هم أشخاص ومليشيات وأحزاب ومافيات أغلبهم هم واجهات لدول بعضها من دول الجوار، وهذا ما يفسر عدم القدرة على التصدي لها من قبل الحكومات السابقة”، لافتا إلى أنها “لو كانت ميليشيا فقط لكان التصدي لها أسهل”.

وكان وزير المالية، علي علاوي، قال في مقابلة متلفزة، أن “من المفترض أن يكون هناك حساب موحد لكل أموال الدولة، ولكن هناك جيوبا موجودة خارج السيطرة فيها مليارات”، مؤكدا وجود “حسابات بالتريليونات لبعض الوزارات”.

وعلى صعيد ذي صلة، كشف عضو مجلس النواب “رياض المسعودي”، عن دول تم نقل الأموال العراقية المنهوبة إليها عن طريق التهريب.

وقال المسعودي، إن “الفساد في البلاد وصل إلى حدا لا يطاق حتى إن البعض بنى قصورا من أموال الشعب العراقي”.

وأشار إلى أن “الأموال العراقية التي هربت من البلاد طوال السنوات الماضية، تملأ المصارف الإماراتية والأردنية، والمصرية، والتركية”، مؤكدا أن “استعادة هذه الأموال ستساهم في بناء مشاريع بنى تحتية كبيرة”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق