إقتصاد

تحذيرات من خطورة الاقتراض من المصارف الحكومية لتأمين رواتب الموظفين

حذر عضو اللجنة المالية النيابية “جمال كوجر”، اليوم الاثنين (25 أيار 2020)، من استمرار الحكومة بالاقتراض من المصارف الحكومية، فيما أكد أن تلك القروض فيها فوائد لا تختلف عن الاقتراض من المصارف الأخرى.

وقال كوجر، أن “الاقتراض من المصارف الحكومية، فيه فوائد، فهو يعتبر مثل البنوك الأجنبية، لكنه يعد شيئاً غير صحيح”.

وأضاف، أن “هناك مخاوف من استمرار الاقتراض الداخلي، خصوصاً وان الحكومة لجأت إلى القروض من أجل تسديد رواتب الموظفين فقط، وقضايا تخص الموازنة التشغيلية”.

وأوضح عضو المالية النيابية أن “هذا الأمر غير صحيح اقتصاديا، فالقرض إذا لم يكون لمشروع له مردود مالي، خلال الفترة التي يتم تسديد القرض فيها، يعتبر خطأ وخطر اقتصادي، ولهذا هناك تخوف من اللجوء لمثل هذه القروض لقضايا تشغيلية”.

وكان المستشار المالي لرئيس الوزراء مظهر محمد صالح، أكد أن الحكومة اقترضت من مصارف الرافدين والرشيد والمصرف العراقي للتجارة حوالي (3) تريليون دينار لتسديد الرواتب لشهر أيار الجاري.

وقال إن “الحكومة في شهر أيار تمكنت من تغطية فقط رواتب الموظفين والمتقاعدين والرعاية الاجتماعية بسبب قلة الإيرادات”، لافتا إلى أن “هناك توجها نحو الاقتراض الداخلي لتسديد رواتب العاملين في الدولة لشهر حزيران المقبل”.

وأكد صالح على أن “هناك مفاوضات مع بنوك ومصارف دولية للاقتراض منها لتسديد العجز الحاصل في الموازنة التشغيلية لكن هذه المفاوضات تحتاج إلى وقت”، مبينا أن على “المدى البعيد والأشهر القادمة توجد نية لإصدار سند وطني (الاقتراض من المواطنين) بفائدة عالية مع امتيازات كثيرة”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق