إقتصاد

انخفاض ​​الاستثمار العالمي للطاقة إلى الثلث بسبب كورونا

توقعت وكالة الطاقة الدولية، ​تراجع ​الاستثمار العالمي في قطاع الطاقة بنسبة 20 بالمئة على أساس سنوي، أو نحو 400 مليار دولار خلال 2020، بسبب تداعيات كورونا.

وقالت الوكالة في “تقرير الاستثمار 2020″،  إن الجائحة أطلقت أكبر انخفاض في الاستثمار العالمي للطاقة تاريخيا.

كما توقعت انخفاض الإنفاق في كل القطاعات الرئيسة خلال العام الحالي، سواء من الوقود الأحفوري إلى مصادر الطاقة المتجددة.

وتابعت: “الانخفاض لا مثيل له، وهناك آثار محتملة خطيرة على أمن الطاقة وتحولات الطاقة النظيفة”.

وحسب التقرير، كان الاستثمار العالمي في الطاقة يسير على الطريق الصحيح بداية 2020 بنمو متوقع 2 بالمئة على أساس سنوي، وهو ما كان سيكون أكبر زيادة سنوية في الإنفاق خلال 6 سنوات.

لكن أزمة فيروس كورونا المستجد، تسببت في توقف قطاعات كبيرة من الاقتصاد العالمي في غضون أشهر قليلة.

وقدرت الوكالة انخفاض إيرادات قطاع الطاقة بأكثر من تريليون دولار في 2020، في ظل تراجع الطلب وانخفاض الأسعار وارتفاع في حالات عدم دفع الفواتير.

ويمثل النفط معظم هذا الانخفاض، حيث من المتوقع لأول مرة أن ينخفض ​​إنفاق المستهلك العالمي على النفط، إلى ما دون المبلغ المنفق على الكهرباء، وفق التقرير.

وأشارت الوكالة أن تراكم الديون المرتفعة بعد الأزمة، سيشكل مخاطر دائمة على الاستثمار، وقد يكون ضارا بشكل خاص للتوقعات في بعض البلدان النامية، حيث يمكن أن تكون خيارات التمويل ومجموعة المستثمرين محدودة أكثر.

وتوقع التقرير أن ينخفض ​​الاستثمار العالمي في النفط والغاز بنحو الثلث في 2020، وسط معاناة العديد من شركات النفط الوطنية من نقص حاد في التمويل.

وزادت: “إذا استمر الاستثمار بقطاع النفط عند مستويات 2020، فإن ذلك سيقلل من مستوى المعروض النفطي المتوقع في عام 2025 بنحو 9 ملايين برميل يوميا”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق